القاهرة : الجمعة 16 نوفمبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
عالم
الأحد 08/يوليه/2018 - 05:43 م

الأسطورة.. قصة أعظم ممثلة على قيد الحياة

الأسطورة.. قصة أعظم
هالة أمين
dostor.org/2241309

ليست مجرد فنانة أمريكية شقراء، وجميلة، وذكية، إنها أيضًا أفضل ممثلة على قيد الحياة، بحسب ما وصفها به النقاد، لكن الغريب، أن نجاحها الأسطورى فنيًا، لم يجعلها بمعزل عن ممارسة دورها السياسى، بعدما فضلت الانضمام إلى المعارضة لنظام ترامب. اسمها ميريل ستريب، ولدت فى ٢٢ يونيو ١٩٤٩، متزوجة من نحات ولديها ٤ أبناء، موسيقار وممثلتان وعارضة أزياء، لا تؤمن بأى معتقد دينى، وتعيش اجتماعيا حياة عادية للغاية، لكن وسائل الإعلام الأمريكية تغنت بموهبتها الفنية الفذة، وتفوقها فى توظيف هذه الموهبة، وتكيفها مع جميع الأدوار، مع إتقان اللكنات المختلفة للغة الإنجليزية. ظهرت «ستريب» لأول مرة فى فيلم «Trelawny of the Wells» عام ١٩٧٥، وفى عام ١٩٧٦، حصلت على أول ترشيح لجائزة تونى، كأفضل ممثلة مميزة فى مسرحية «Wagons Full of Cotton»، أما فى عام ١٩٧٧، فظهرت لأول مرة من خلال فيلم تليفزيونى هو «The Deadliest Season»، قبل مشاركتها فى فيلم Julia. وفى عام ١٩٧٨، فازت لأول مرة بجائزة إيمى عن دورها فى سلسلة «Holocaust»، ثم ترشحت للمرة الأولى لنيل جائزة الأوسكار عن دورها فى فيلم «The Deer Hunter»، إلى أن فازت بها كأفضل ممثلة مساعدة عن فيلم «Kramer vs Kramer» عام ١٩٧٩، ثم فازت بأفضل ممثلة عن «Sophie’s Choice» عام ١٩٨٢ و«The Iron Lady» فى عام ٢٠١١. وكتبت مجلة «فانيتى فير» عنها: «من الصعب أن نتخيل أن هناك وقتًا قبل أن تصبح ميريل ستريب أفضل ممثلة حية». كما اشتهرت «ستريب» بقدرتها على تقليد مجموعة واسعة من اللغات واللهجات مثل الدنماركية والبريطانية والفرنسية والإيطالية وغيرها.

ads
ads
ads