الثلاثاء 31 مارس 2020 الموافق 07 شعبان 1441

للمتزوجين.. هل يمكن استعادة وهج الأيام الأولى للعلاقة؟

الأحد 24/يونيو/2018 - 11:07 ص
جريدة الدستور
غادة موسى
طباعة
منذ متى تعرفت على شريكة حياتك وأصبحت على مقربة منها؟..هل تتذكر تلك اللحظة التى أصبحت فيها زوجًا؟ هل تتذكر الساعات الأولى التى استيقظت فيها ووجدت حبيبتك بجوارك؟.

بلا شك أن العلاقة بين المتزوجين حديثًا في بداية رحلة الزواج تكون في أشد رومانسيتها في البدايات، حيث سرب من الأحلام المشتركة بينهما، وهى التى تجعلهما قادرين على التداوى من هموم الحياة التى تجتاح بيتهما، لكن الأمر لا يدوم بهذا الوهج كثيرًا، والكثير من العلاقات الزوجية تفتر بمجرد الالتقاء مع الأزمات اليومية والروتين.

ووفق موقع "good men project" يؤكد خبير العلاقات الزوجية، الدكتور بيتر بيرسون، أن الحياة الزوجية بعد تلك المراحل، وأيا كانت الدرجة التى وصل إليها المحبان، لها طريقتها الخاصة فى الانغلاق، وتأخذ الأزواج لروتين الوظائف، الالتزامات، والأطفال، وكلها أمور تستطيع أن تسحبك فى أكثر من 25 اتجاهًا مختلفًا.

وأضاف: بطرح سؤال على مجموعة من المتزوجين عن "كيفية العودة إلى الأيام الأولى" أجابوا على الفور بالنفى، وأنه على الرغم من الرغبة والأمل والدعاء فى العودة كزوجين في بداية حياتهما، والحديث الذى ربما يطول لساعات عن حب الهوى، والحياة الحية، إلا أن قوانين الحياة لن تسمح بذلك.

ويعتقد بيتر أن الوقت الخاص بالبدايات الأولى سيتم تجميدها إلى الأبد، فقط ليتم استحضاره فى ذكريات من صور تدور أمامك على الحائط، فأنت لست الشخص نفسه، ولست ذلك الزوج المطيع الذى كان منتبهًا إلى أدق تفاصيل العلاقة.

ونصح "بيتر" من يمرون بهذه المرحلة التي يعتبرها طبيعية: أنه عليك أن تتواصل دائمًا، حافظ على جمال التواريخ التى قضيتموها معًا فى السنوات القليلة الماضية، وهذا يشمل عطلات نهاية الأسبوع بعيدًا عن الأطفال، والحفاظ على العلاقة الحميمة مرتين فى الأسبوع.

ويضيف: أيَضًا اعتمد على تخصيص وقت مقدس اقضه مع الشريك كل ليلة وليكن فى حوالى الساعة التاسعة، فهذا ليس وقت طفلكما، وليس وقت الحيوانات الأليفة التى في منزلكما، واحتفل بكل يوم تستيقظ فيه على وجهها الجميل، واستأنس بأحاديثها المملة، واحتفل بهوايتها المفضلة، وابتعد عن مباغتة الحياة لك بالمشغوليات الطارئة، وإن حدث فحاول اختراع حياتك من جديد معها، فكل يوم هو فرصة جديدة لتجديد علاقتكما ولمولد جديد ربما تحياه مع شريكتك.