الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

حيثيات معاقبة عائلة "أسطورة بولاق": أحد المتهمين وقف بسلاحه على جثث الضحايا

الخميس 07/يونيو/2018 - 01:34 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
نجلاء رفاعي
طباعة
أودعت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمحكمة عابدين، اليوم الخميس، حيثيات الحكم الصادر بمعاقبة عائلة "أسطورة بولاق" بأحكام مشددة، تتراوح من المؤبد لـ 10 أعوام؛ لاتهامهم بقتل شاب ووالده بسبب خلافات سابقة بينهم والثأر منهم بمنطقة بولاق.

صدر القرار برئاسة المستشار محمد حمدي، هشام عبدالمجيد، وليد أديب، بأمانة سر عاصم عبدالفتاح.

وقالت المحكمة إن القضية رقم 1426 لسنة 2016 مقامة ضد أحمد ممدوح إبراهيم محمد، عزة عوض فرغلي، أسماء ممدوح إبراهيم، صابرين إسماعيل، لأنهم حال كون المتهم الأول طفلا جاوز الخامسة عشرة من عمره ولم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره، استعرضوا وآخر- انقضت الدعوى الجنائية بوفاته- القوة ولوحوا بالعنف واستخدموهما ضد المجني عليهم صابر عبدالمعطي، عبدالمعطي صابر، مجدي عبدالمعطي، وأهالي منطقة رملة بولاق وكان ذلك بقصد ترويعهم وإلحاق الأذى المادي والمعنوي بهم، والإضرار بممتلكاتهم لفرض السيطرة عليهم باغتوهم بالاعتداء عليهم بتلك الأسلحة مما ترتب عليه تكدير أمنهم وسكينتهم وطمأنينتهم وتعريض حياتهم للخطر.

واقترنت تلك الجريمة السابقة جناية القتل العمد ذلك بأنهم في ذات المكان قتلوا وآخر المجني عليه صابر عبدالمعطي عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بأن بثت المتهمات من الثانية حتى الرابعة الفتنة في نفس الأول والآخر للثأر من ضحاياهم قتلًا فاستجابا لهن وبيتا النية وعقدا العزم على قتله وأعدا لذلك الغرض أسلحة نارية «فرد خرطوش» وأسلحة بيضاء «سنجتين، مطواة» متوجهين إلى ضحيتهم كامنين له على مقربة من مسكنه وما إن ظفروا به حتى بادره الأول والآخر بالاعتداء عليه مستخدمين في ذلك أسلحة بيضاء فلاذ منهم هربًا متأثرًا بجراحه فلاحقاه لاستكمال مخططهم فكال له المتهم الأول عدة طعنات حتى أسقطه أرضًا فباغته الآخر بعيار خرطوش استقر برأسه محدثُا الإصابات به التي أودت بحياته وما إن وصلا لغايتهما وقف الأخير على جثته ملوحًا بسلاحه مختالا بفعلته.

قتلا المجني عليه عبدالمعطي صابر، عمدًا مع سبق الإصرار بأن تواجد المتهم الأول برفقة شقيقه حاملا أسلحة بيضاء مهددًا به كل من يقترب منه مؤيدًا مساندًا له فأطلقوا الآخر صوب المجني عليه عيار خرطوش حال حضوره للذود عن والده فاستقر ذلك العيار بأعلى صدره محدثًا إصابته.

 واطمأنت المحكمة إلى أقوال كريم حمدي عبدالقادر، عمرو مصطفى، بأنه حال تواجدهما بمحل الواقعة نما إلى سمعهما صوت إطلاق عيار ناري وباستبيان الأمر أبصر المتهم إبراهيم ممدوح يقف فوق جثمان صابر عبدالمعطي عبدالكريم، ممسكًا بيده فرد خرطوش وسلاح أبيض وبجواره المتهم أحمد ممدوح وبحوزته أسلحة بيضاء وعند وصول نجل المجني عليه لنجدة والده أطلق عيارا ناريا صوبه فاستقر في صدره وأودى بحياته وذلك إثر خلافات سابقة بينهما.

وشهد كل من محمد عبدالواحد فاهم عوض، محمد حسين، بأنه حال تواجد الأول بمحل عمله بأحد المحال التجارية وتواجد الثاني بمنزله نما إلى سمعها صوت إطلاق ناري، واستغاثة الأهالي وباستبيان الأمر أبصر المتهم إبراهيم ممدوح يعدو خلف المجني عليه صابر عبدالمعطي ممسكا بيده سلاحا ناريا، وما إن تمكن منه تعدى عليه بالأسلحة البيضاء وبأنحاء جسده وأطلق الأول عيارا ناريا صوب رأسه ووقف على جثمانه.

وشهد الرائد أحمد مسعد التحيوي، رئيس مباحث بولاق أبوالعلا، أن تحرياته قد توصلت إلى قيام المتهمين إبراهيم ممدوح، أسماء ممدوح، صابرين إسماعيل، للثأر من المجني عليه الأول لوجود خلافات سابقة بينهم فأعدوا للمخطط سلاحًا ناريًا «فرد خرطوش» وأسلحة بيضاء وتوجهوا لمحل إقامة المجني عليه وعند مشاهدته تعدى المتهمان الأول والثاني عليه بسلاح أبيض وأطلق عيارا ناريا عليه قاصدًا قتله.

واطمأنت المحكمة إلى أقوال العقيد هشام حلمي عبدالقادر، مأمور قسم شرطة بولاق أبوالعلا، بأنه حال تواجده بديوان القسم تبلغ له بوجود إطلاق أعيرة نارية بمكان الواقعة، فانتقل لمكان الواقعة وأبصر أحمد ممدوح، مصابا برأسه وتواجد جثمان شقيقه إبراهيم ممدوح ووجود المتهمات عزة عوض خضر وأسماء ممدوح، وصابرين إسماعل بتحريض المتهم على القتل وأضاف أنه ضبط السلاح الناري والذخائر بحوزة المتهمة عزة خضر، وأقرت أنها أخفتها معها للتخلص منها عقب الواقعة.


وثبت بتقرير الصفة التشريحية للمجني عليه صابر، أن إصابته بالرأس والصدر والساعد الأيسر حيوية حديثة ذات طبيعة نارية رشية أطلقت من سلاح معد لإطلاق الأسلحة النارسة الرشية وباقي إصاباته ذات طبيعة قطعية وطعنية حدثت بجسم أو أجسام صلبة وتعزي الوفاة إلى الإصابة الرشية وما صاحبها من كسور بالجمجمة وتهتك بالمخ ونزيف على سطحه فضغط على المراكز الحيوية وأدى إلى توقف مراكز القلب والتنفس.

وثبت بتقرير الصفة التشريحية الخاصة بالمتوفي عبدالمعطي صابر أن إصابته بالصدر حيوية ذات طبيعة نارية رشية نتجت من الإصابة النارية الرشية بالصدر وما أحدثته من تهتك بالرئة اليسرى.

ورفضت المحكمة الدفع بعدم توافر القصد الجنائي من قبل المتهمين، حيث إنه متوفر من غل وضغينة للمجني عليه الأول بسبب ديمومة خلافتهم وصمموا على التخلص منه والفتك به وإراقة الدماء فرسموا خطة وأعدوا عدتهم وأحضروا الأسلحة وارتكبوا جريمتهم.

ولهذه الأسباب قضت المحكمة حضوريًا بمعاقبة أحمد ممدوح إبراهيم، بالسجن لمدة 15 عامًا، ومعاقبة عزة عوض، أسماء ممدوح، صابرين إسماعيل، بالسجن المشدد لمدة 10 أعوام، وانقضاء الدعوى.