القاهرة : السبت 25 مايو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
فن
الأحد 27/مايو/2018 - 12:38 م

أحمد فؤاد درويش ضيف صالون الأوبرا الثقافي في رمضان

أحمد فؤاد درويش
أحمد فؤاد درويش
نرمين مقبل
dostor.org/2186857

في إطار النشاط الفني والثقافي التي تنظمة دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر خلال شهر رمضان، يستضيف صالون الأوبرا الثقافي المخرج الكبير أحمد فؤد درويش فى لقاء يستعرض خلاله أهم المحطات المضيئة في مشوارة الفني وذلك فى التاسعة والنصف مساء الأربعاء 30 مايو على المسرح الصغير.

يدير الصالون الفنان أمين الصيرفى، ويتناول مناقشات حول أهم العناوين في كتابه الجديد "الإبداع من التشكيل إلى السينما.. تأملات في السينما الوثائقية المصرية".

والمعروف أن احمد فؤاد درويش ولد في قصر "نديم بك" بالقاهرة عام 1947 كان نتاج بيئة فنية وثقافة تلتزم الفكر التقدمي وتؤمن بحرية الإنسان وحقه في الحياة والعيش الكريم، قدم الكثير من الافلام منها "فرعونيات درويش"، "فنون العمارة "، "الفنون التشكيلية المصرية"، وكذلك أفلامه التي تناولت "التحليل السياسي"، كما شارك بأعماله في العديد من المهرجانات العالمية في دول العالم المختلفة منها: "وجوه من القدس" الذي عرض في "ليبزج" و"برلين" في ألمانيا و"فينيسيا" في إيطاليا، "الوزير تي" الذي عرض في تسعة مهرجانات، "آمون حتب" الذي عرض في مهرجان "فينيسيا".

تقلد "درويش" عدة مناصب في مجال السينما وصناعتها نذكر منها عضويته لهيئة تدريس معهد السينما بأكاديمية الفنون المصرية 1983، عمل مستشارًا إعلاميًا لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وكذلك للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليكسو) في تونس، وللسينما الروائية قدم "درويش" فيلم "إعدام طالب ثانوي" عام 1980 من بطولة: محمود عبدالعزيز، نور الشريف، سهير رمزي، وفي عام 1989 أخرج "درويش" الفيلم السياسي "حلاوة روح" عن قصة قصير بعنوان "العسكري الأسود" للأديب يوسف إدريس، بطولة: كمال الشناوي، صفية العمري، وقد شغف "درويش" بالسينما التسجيلية والوثائقية والروائية القصيرة لدرجة أنها شكلت عالمه الخاص وقدمته كواحد من المخرجين المتميزين المخضرمين والأوفياء للسينما المصرية.

قدم مجموعة من الأفلام الجمالية تحت عنوان "الفرعونيات" بلغت نحو ثلاثين فيلمًا عرفت عالميا باسم "فرعونيات درويش" نذكر منها: "مراكب خوفو"، "الوزير تي"، "الفلك"، وجاءت مجموعة "درويش" الثانية تحت مسمى "أفلام الفن التشكيلي" والتي من أبرزها "وجوه من القدس"، "امرأة وديك وسمكة" عن أعمال الفنان حامد ندا، "أسطورة عبد الهادي" حول عالم الفنان عبد الهادي الجزار، "من الإسكندرية إلى النوبة" حول الفنان الأثري لطفي الطنبولي، "بنات الغورية" حول فنان الباتيك علي الدسوقي، وغيرها من الأفلام، وحول فن العمارة في مصر قدم "درويش" فيلم "مصر مهد الحضارة"، "العمارة في مصر"، إلى جانب أفلام السياحة ومنها: "جولة حرة في مصر"، "مصر.. البحر الأحمر".

ads
ads
ads