السبت 25 يناير 2020 الموافق 30 جمادى الأولى 1441

"الاتصالات": مدينة المعرفة التكنولوجية ستضاهى أكبر مدن العالم

السبت 26/مايو/2018 - 12:55 م
جريدة الدستور
طارق عتمان
طباعة
حقق قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات معدلات نمو كبيرة تجاوزت 14 % خلال بداية العام الحالي، ما دفع الدولة لزيادة الاهتمام بهذا القطاع الواعد، ومن المتوقع أن يتم ضخ استثمارات كبيرة بالقطاع خلال العامين المقبلين وطرح مجموعة كبيرة من الحوافز والفرص الاستثمارية على المستثمرين للتواجد في مصر.

وتستعد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمساهمة بكل جهودها في إنشاء أكبر مدينة تكنولوجية للمعرفة الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وتضاهي المدن التكنولوجية العالمية على مساحة 300 فدان بالعاصمة الإدارية باستثمارات خلال المرحلة الأولى تصل إلى 6 مليارات جنيه.

ومدينة المعرفة إحدى أدوات الدولة المصرية الحديثة وضمن مبادرات الرئيس عبدالفتاح السيسي لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لإنشاء أكبر مدينة للمعرفة الرقمية وتعميم الابتكار والإبداع التكنولوجي للاستقادة بمواهب الشباب المصري الواعد وتوظيف هذه الأفكار الإبداعية لخدمة الوطن.

وترتكز المدينة على الإبداع والابتكار وريادة الأعمال ومراكز البحث والتطوير والسوفت وير وتصميم والدوائر الإلكترونية والمكتبات الرقمية والجامعات الذمية والتعليم الإلكتروني والمستشقيات الذكية التي تعمل بالتقنيات الحديثة.

وتضم المدينة الرقمية أحدث النظم التكنولوجية ووسائل المعرفة والابتكار، وكل ما يخطر على بالك من وسائل المعرفة ستجدها بالمدينة، حسب ما أكده وزير الاتصالات في تصريحات سابقة لـ"الدستور".

ويكشف مخطط مدينة المعرفة التكنولوجية أنها ستعتمد على تكنولوجيا المعلومات المتطورة فى جميع مكوناتها مثل وسائل النقل أو المباني صديقة البيئة ومصادر الطاقة المتجددة الطاقة الشمسية، واستخدام المياه المُعالجة فى رى المسطحات الخضراء.

وقال الدكتور حمدي الليثي نائب رئيس غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باتحاد الصناعات، إن إنشاء مدينة المعرفة التكنولوجية سيؤدي إلى تغير عالم المعرفة وسيشمل أكبر مكتبة إلكترونية في المنطقة هناك تعاونًا بين مجموعة شركات عالمية لتصميم المدينة الرقمية على غرار أحدث مدن العالم الذكية التي تدار بالتكنولوجيا.

وأضاف أن حجم الاستثمارات سيصل إلى 12 مليار جنيه خلال الفترة المقبلة، موضحا أنه سيتم جذب جميع الشركات العالمية لإنشاء مراكز بحث وتطوير لها داخل العاصمة التكنولوجية الجديدة، وسيتم إنشاء العديد من مراكز تصميم الإلكترونيات الدقيقة والسوفت وير والكمبيوتر والبرمجيات.

الكلمات المفتاحية