القاهرة : الإثنين 17 ديسمبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تفاعلي الدستور
الثلاثاء 15/مايو/2018 - 06:10 م

«عودة الأبناء».. كيف ساعد الجيش المصري نظيره الليبي في استعادة رفات أقباط المنيا؟ (تفاعلي)

«عودة الأبناء»..
سمر مدحت
dostor.org/2172280

قرابة ثلاثة أعوام مرت على مذبحة كُبرى وقعت في حق 21 مصريًا داخل الأراضي الليبية، بعدما ذبحهم أعضاء تنظيم داعش الإرهابي، خلف فندق المهاري بمدينة سرت الليبية، وقاموا بتصوير عملية القتل الوحشية وبثها التنظيم في وسائل إعلامية مختلفة، أعقبها ضربة جوية مصرية لمعاقل التنظيم في ليبيا انتقامًا لذلك الحادث، بعد تنسيق مصري ليبي لتلك الضربة.

التنسيق المصري الليبي لم ينته إلى حد الضربة الجوية فقط، ولكنه استمر على مدار السنوات الثلاثة من أجل عودة رفات أبناء الوطن الأقباط، والذي نجحوا فيه بالأمس، بعودة رفاتهم بمطار القاهرة الدولي، وأقامت الكاتدرائية المرقسية زفة استقبال الرفات أمام صالة كبار الزوار بالمطار، تم خلالها عزف عدد من الأناشيد القبطية، واستقبلت القرى ابنائهم بالزغاريد.

محطات عدة مرت بها تلك الرحلة، ساعد فيها الجيش المصري نظيره الليبي في الكشف عن مرتكبي الجريمة من أعضاء تنظيم داعش الإرهابي، والقبض على البعض منهم وإدلاؤه باعترافات هامة ومحاكمة البعض الآخر، حتى الوصول إلى أماكن رفات وجثامين الشهداء الأقباط، والتنسيق لعودتهم من جديد إلى أرض الوطن.. ذلك ما ترصده "الدستور" في التقرير التالي.

اقرأ المزيد عبر الـ Cross Media
عودة الأبناء

ads