القاهرة : الخميس 21 يونيو 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تقارير ومتابعات
الثلاثاء 13/مارس/2018 - 03:20 م

العقوبة المُنتظر توقيعها على الداعية السلفي «البيلي»

الداعية السلفي «البيلي
الداعية السلفي «البيلي
دعاء راجح
dostor.org/2088609

بين جماعة الإخوان السلفيين، تتوالى الفتوي، فمنذ أيام قليلة خرج مفتي الجماعة الإسلامية، الشيخ عبدالآخر حماد بواحدة من أغرب الفتوي التي يطلقها بين الحين والآخر، حيث قال إنه لا تجوز إقامة السرادقات للعزاء كونها بدعة، معللًا فتواه بأنه لم تأتِ آية قرآنية أو حديث مباشر بشأنها، حتى جاء الداعية السلفي هشام البيلي، الذي وصف ركوع محمد صلاح لاعب كرة القدم ونجم ليفربول ومنتخب مصر، بأنه أمر غير شرعي، ويطالبه بالتوقف عن اللعب والتوبة، الأمر الذي دعا الأوقاف للرد على تلك الفتوى الغريبة، وتحرير محضر ضده.

وفي شأن ذى صلة، قال نبيل مدحت، أستاذ القانون الجنائي، إن إطلاق الأحكام الشرعية على المواطنين يعد اعتداء على حقوقهم، كونه يمثل مكانة رجل الدين، الذي يتعلم منه المواطنون أمور دينهم، إلا أنه اتخذ من الشرعية أداة لإصدار فتاوي بشكل عبثي، التي تصل إلى حد انتقاده ركوع محمد صلاح في الملعب.

وأضاف مدحت أن الخطوة التي اتخذتها الأوقاف بتحرير محضر ضد هذا البيلي، هي الرد الأنسب، لكي تتم معاقبته على هذا الجُرم، كون أن صلاح يعد رمزًا قوميًا وعالميًا، موضحًا أن تصريح البيلي يدل على أنه غير مؤهل لإصدار فتاوي ويجب التحقيق معه.

وأوضح مدحت أن ما أفتى به البيلي، يمثل قضية جنح، كونه قام بفعل سب وقذف من خلال التسجيل الصوتي الذي عبر من خلاله أنه لا يجوز ركوع محمد صلاح في الملعب، وهذه القضية يمكن أن تصل عقوبتها إلى الحبس لمدة 7 سنوات.

ads
ads