القاهرة : السبت 23 يونيو 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تفاعلي الدستور
الإثنين 12/مارس/2018 - 02:04 م

ما بين الحرق والبعد.. كنائس البيوت بديلًا للتراخيص المعرقلة

ما بين الحرق والبعد..
هايدي حمدي - كارلوس أنيس
dostor.org/2086977

في يونيو من العام الماضي، تجمع 15 مسلمًا أمام منزل تحت الإنشاء بقرية كوم اللوفي التابعة لمركز سمالوط بالمنيا، بغية إيقافه عن استخدام منزله ككنيسة بعد الانتهاء من تشييده، والذي كان عبارة عن أعمدة تحت الإنشاء بارتفاع الوجه 5 م، ومقام على قطعة أرض زراعية، وبناء على ذلك اشتعلت الاشتباكات بين المسلمين والأقباط في القرية، رغم نفي صاحبه المسيحي الديانة أيوب خلف.

لم يمر سوى 10 أشهر على تلك الواقعة حتى اندلعت اشتباكات لفظية بين مسلمي وأقباط القرية، لنفس السبب وهو محاولة مسحيين إقامة صلوات وطقوس كنسية، داخل منزل دون الحصول على تراخيص، وهنا كانت نقطة انطلاقة "الدستور" لفتح ملف كنائس البيوت التي لجأ إليها بعض الأقباط إما لبعُد المسافة أو هروبًا من التحكمات الأمنية بسبب شكاوى الأهالي.

لقراءة القصة كاملة عبر الـ Cross media
?? ??? ????? ???????

ads
ads