القاهرة : الخميس 21 يونيو 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تقارير ومتابعات
الجمعة 09/مارس/2018 - 05:51 ص

في ذكرى رحيله.. كيف استشهد الفريق عبدالمنعم رياض؟

عبدالمنعم رياض
عبدالمنعم رياض
عبد العال إبراهيم
dostor.org/2083708

في ذكرى رحيل القائد الذهبي «عبدالمنعم رياض»، نعود بالذاكرة لنسترجع مواقف له دونها التاريخ، وكذلك اللحظات الأخيرة في استشهاده.

قال فى محاضرة ألقاها قبل عدوان يونيو 1967 بشهر: لن تكتفى إسرائيل برقعتها الحالية، إن الخطوة التالية عندها هى الاستيلاء على الضفة الغربية للأردن جنوب لبنان، ولها تطلعات فى الإقليمين السورى والمصرى.. تسعى إسرائيل إلى التفوق النووى حتى تتغلب على وحدة العرب وتعوض –عن طريق الرعب النووى– التفوق العربى الاقتصادى والبشرى.

كان تحذير عبدالمنعم رياض، واضحًا وما يحدث الآن مع إسرائيل، وما تفعله فى الشرق الأوسط عامة وفلسطين ولبنان من أكبر الدلائل.

مع بداية يوم 9 مارس 1969، شنت المدفعية المصرية قصفا لنقاط العدو فى خط بارليف، وحققت نتائج مبهرة وأصابت العدو بحالة من الجنون، وفى اليوم التالي قرر «رياض» أن يكون هناك على الجبهة بين جنوده وضباطه يشد من أزرهم، حتى طلب منه ضابط صغير أن يرافقه إلى وحدته التي هي في الخطوط الأمامية، وغادر الشهيد ومعه الضابط مقر قيادة الجيش الثاني في الإسماعيلية بطائرة هليكوبتر، وفور هبوط الطائرة استقل الشهيد سيارة عسكرية إلى الجبهة، وأصر على زيارة المواقع الأمامية التي لا يفصلها عن العدو سوى عرض القناة برغم معارضة الضباط له.

ورغم التحذير من الذهاب، إلا أن الرجل اصطحب الضابط إلى الموقع في أقرب نقاط التماس مع العدو، وبدأ القصف الإسرائيلي فجأة مركزًا على المناطق المدنية، وتقدم الشهيد أكثر وأكثر حتى يتابع سير المعارك وانطلق يسأل الجنود ويستمع لهم.

وفجأة انهالت دانات المدافع بعد وصوله للموقع المتقدم بـ15 دقيقة، وتجددت اشتباكات المدفعية وتبادل الجانبان القصف، وراح الشهيد يشارك في توجيه وإدارة المعركة النيرانية، وإلى جانبه قائد الجيش ومدير المدفعية.

وأصدر الشهيد أوامره إلى قائد الموقع وضباطه بأن يتصرفوا بسرعة حتى يديروا المعركة وبقى في مكانه يراقب اتجاه دانات المدافع، وقبيل الرابعة وتحت هدير المدافع الذي يصم الآذان، هجم على الشهيد فجأة الضابط المرافق له يجذبه بقوة خوفا عليه إلى حفرة قريبة وبعدها بدقائق معدودة سقطت قذيفة مدفعية بالقرب من الخندق الذي يحتمي فيه الشهيد ومعه قائد الجيش ووقع انفجار هائل وانطلقت الشظايا إلى داخل الحفرة.

فناداه الضابط: أنت أصبت يا أفندم؟، فقال "نعم"، وأعاد عليه السؤال لكن رياض كان قد لبى نداء ربه شهيدا، وفارق الحياة وهو يرتدي أفرول الزي العسكري خاليا من أي رتبة، ليخلد اسمه في سجل عظماء هذا الوطن وتصنع دماؤه وقودًا لعمليات أذهبت النوم من عيون إسرائيل ونصرا كبيرا في أكتوبر يبهر الدنيا ويكسر غطرسة العدو وغروره.

ads