القاهرة : السبت 23 يونيو 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تقارير ومتابعات
الخميس 08/مارس/2018 - 12:14 ص

«زي النهاردة».. ميلاد عبدالرحمن عزام «صانع أول جمهورية في العالم العربي»

«زي النهاردة».. ميلاد
إيمان ماهر
dostor.org/2082552

تحل اليوم الخميس، الذكرى الـ125 لميلاد عبدالرحمن عزام الذي شارك في حروب كثيرة، وشارك في الحرب ضد الصرب في صفوف العثمانيين وحارب الإنجليز، وهو بين صفوف أحمد الشريف السنوسي والفرنسيين وحارب الإيطاليين، واحتل مع محمد صالح حرب والسيد أحمد الشريف الواحات المصرية، وأنشأ الجيش المرابط خلال الحرب العالمية الثانية، كما ساهم في صنع أول جمهورية في العالم العربي وهى الجمهورية الطرابلسية.

وترصد "الدستور" أبرز المعلومات عن عبدالرحمن عزام:

- هو سياسي مصري، ولد فى 8 مارس عام 1893 بمحافظة الجيزة، وكان أول من شغل منصب أمين عام جامعة الدول العربية بعد تأسيسها في 22 مارس عام 1945م بعضوية 7 دول، وهي «مصر، العراق، سوريا، لبنان، الأردن، السعودية، اليمن».

- درس الطب، سافر بعد حربه مع العثمانيين إلى ليبيا ليشارك في الحرب ضد إيطاليا، ثم أصبح مستشار الجمهورية الطرابلسية، وأسس القوات المرابطة حتى أصبح وزيرا للخارجية المصرية.

- كان أول مستشار للجمهورية الليبية الأولى، وظل يناضل في صفوف القوات الليبية ويوفق بين الزعماء الليبيين، ليصبح من القلائل الذين ناضلوا ضد احتلالين «الإيطالي والبريطاني» في ليبيا ومصر حتى عام 1922.

- للزواج عنده أهدافًا تتخطى تكوين أسرة والاستقرار، فتزوج مرتين من امرأتين ليبيتين بغرض الوحدة، الأولى تزوجها على أساس توحيد القبائل، حتى يصل لهم معنى أنه معهم وسيحارب في صفوفهم ضد الاستعمار، والثانية التي أنجب منها ابنه عمر ليبية، أيضًا، تزوجها بهدف توحيد القبائل المتخاصمة.

- انتخب بعد عودته لمصر في مجلس النواب المصري عام 1924، ثم عينه الملك فاروق الأول وزيرا ومفوضا فوق العادة للمملكة المصرية عام 1936، ثم وزيرا للأوقاف في وزارة على ماهر باشا عام 1939.

- شارك في نفس العام الوفد المصري في مؤتمر فلسطين في لندن، وكان أحد أعضاء وفد مصر لوضع ميثاق جامعة الدول العربية، حتى عين أمينا عاما لجامعة الدول العربية في الفترة من 1945 -1952، ثم مستشارا في نزاع واحات البوريمي في السعودية عام 1974.

- انشغل عزام بقضية فلسطين، وسوريا ولبنان، كما لم يتخل عن ليبيا وشعبها المجاهد للمطالبة بالاستقلال، وظل يدفاع عن الحركات الوطنية العربية حتى تحررت المغرب، وتونس، والجزائر، حتى تعددت خصومه العربية والأجنبية من الإنجليز والفرنسيين، حتى ظن بعض الحكام العرب كانوا يسعون للتخلص منه بعد مهاجمة سياسته القومية حتى نجحوا في ذلك عام 1952.

- اضطلع بعمل المستشار السياسي للملكة العربية السعودية، وتوفي سنة 1976 م.

- من مؤلفاته بطل الأبطال أو أبرز صفات النبي محمد – دار الهداية ودار القلم – القاهرة – مصر 1427هـ-2006، الرسالة الخالدة - دار الشروق ودار الفكر، بيروت 1969 – دار الهداية ودار القلم – القاهرة – مصر 1427هـ-2006م.

ads
ads