القاهرة : السبت 23 يونيو 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تفاعلي الدستور
السبت 03/مارس/2018 - 11:58 ص

أطفال الايدز في مصر.. ضحايا منسيون يعانون نقص العلاج والمستشفيات والوصم (cross media)

أطفال الايدز في مصر..
dostor.org/2076872

"كنت أظن بأن المصاب بهذا المرض ماهو إلا مجرد هيكل عظمي محاط بقطعة من الجلد، أتذكر بأنني لو سئلت في طفولتي الأولي عن ردة فعلي إذا قابلت مريضًا به، فحتمًا ستكون ردة فعلي الوحيدة هي الهرب، وأني سأظل أركض إلى أن أصبح بعيدًًا عنه ويختفي هو عن ناظري، لن أستطع سوي الشعور بكرهي المميت له، بسبب ظني أنه قام بارتكاب أفعال فاحشة لا يرضي عنها الله وهي التي تسببت في اصابته، هذه هي معرفتي عن الإيدز عندما كنت لم أتعدي الثامنة من عمري وأشاهد أفلام السينما التي شكلت أفكاري ذلك الوقت، وهي التي تغيرت تمامًا عندما أخبروني أني متعايش مع مرض الإيدز ".

كلمات لا تتعدي سطور بسيطة لكنها شقت طريقها إلينا بصعوبة بالغة عندما تحدث بها "معتصم" البالغ من العمر 15 عام، متعايش مع مرض الايدز منذ ولادته، لم يكن يعلم أنه مصابًا بالمرض الذي انتقل إليه من والدته التي لم تكن تعلم اصابتها به وكانت ترضعه رضاعة طبيعية، حتي أجرت مجموعة من الفحوصات أكدت أن العدوي انتقلت إليها من زوجها الذي نقل إليه دمًا ملوثُا ومنه إلي وليدها.

في هذا التحقيق تستمع "الدستور" لشكاوى ضحايا الإيدز من الأطفال وذويهم ممن يعانون نقص امكانيات العلاج في مصر والوصم الاجتماعي دون ذنب.

لقراءة القصة كاملة عبر

ads
ads