الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«خالتي فرنسا» لعبلة كامل: نفسي أشوفك

الأحد 04/فبراير/2018 - 12:39 م
جريدة الدستور
سوزان يونس –تصوير محمد الدر
طباعة
بالبلطجة والسطو على حقوق الآخرين عُرفت «خالتي فرنسا» الشخصية التي قدمتها الفنانة عبلة كامل عام 2004، بصحبة الفنانة مني زكي، فى الفيلم الذى يناقش صورة المرأة المصرية، التي عادة ما تظهر رومانسية، منكسرة، بحاجة إلى وجود الرجل في حياتها.

حقق الفيلم نجاحًا جماهيرًا كبيرًا لشخصية خالتي فرنسا والتي ظن البعض أنها مجرد فكرة افتراضية، ولكن المفاجأة كانت في وجود امرأة بالفعل تحمل نفس القوة والعنف والقدرة على مواجهة الرجال، إنها «منى»، امرأة أربعينية تسكن فى حي الجمالية.

تدخل خيال السيناريست في نسج خيوط الشخصية التي قدمها على الشاشة فلم تعبر كليًا عن طبيعة حياة مِنى، وإن اتفقت في كونها امرأة قوية لا تخشى مواجهة الرجال وتقوم بأعمال صعبة ربما عجز رجال عن القيام بها، إلا أنها في الوقت نفسه لم تكن بلطجية، وإنما كانت تحارب من أجل أكل العيش وحتى لا يطمع فيها أحد، هذا بحسب قولها.


تزوجت «منى» قبل 26 عاما، وطلقت منذ 14 عاما، بعد خلافات مع زوجها، وأضطرت أن تكون أبًا وأمًا لخمسة أطفال، بينهم فتاة واحدة، أردات أن تبرز دور الأب وتكون رجلًا في الشارع، وأمًا حنونًا مع أبنائها في البيت، وقت عرض الفيلم شاهدته مع أبنائها أكثر من أربع مرات، وفي كل مرة يؤكد لها أبناؤها أنها الشخصية المذكورة، ونما إلى علمها بعد ذلك أن أسرة الفيلم راقبتها من بعيد، لتعود إلى عبلة كامل ومعها مفاتيح الشخصية.

«نفسي أقابل الفنانة عبلة كامل».. هذه كلمات ذكرتها «منى» بعد مرور قرابة 14 عاما على عرض الفيلم، حتى تعبر لها عن حبها الشديد لها وتشكرها على إبراز الجانب الآخر للسيدة المصرية فهي ليست الخجولة المنكسرة طوال الوقت.

وتابعت قائلة: إنها عملت فى كل شيء، سائق في موقف ميكروباص، وبيع حلويات، أو دفاتر للأطفال وقت الدراسة، مؤكدة: اشتغلت كل حاجه مفيش يوم أقعد في البيت، وبعد سنوات من العمل المتقطع، اشتريت مطعم فول وفلافل بعد أن قرر صاحبه بيعه، وأطلقت عليه فيما بعد اسم «مطعم خالتى فرنسا».

زوجت الأم أبناءها الخمسة في سن مبكرة، الذكور تزوجوا في سن التاسعة عشرة، وأنجبوا لها 4 أحفاد، وفتحت لأبنها الأكبر محلاً لبيع السبح، وتفكر الآن في مشروع لأخيه الذي يصغره، ليكون سبيلاً للرزق وإعاشة لأسرته الصغيرة.



ads