القاهرة : الخميس 19 يوليه 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تقارير ومتابعات
الأربعاء 03/يناير/2018 - 11:16 م

«آخرها الدفاع عن الموجي».. 4 مواقف سياسية تبنتها سما المصري

سما المصري
سما المصري
مصطفى عبدالله
dostor.org/2010877

دافعت الفنانة الاستعراضيّة سما المصري عن صلاح الموجي صاحب موقعة كنيسة مارمينا بمنطقة حلوان معتبرة هجوم صفحات منصات السوشيال على الرجل «مستفز»، مستعينة بصورة للرجل الذي كان حديث الصباح والمساء في البرامج الفضائية التي حل عليها ضيفًا يشرح ما جرى في اليوم المشؤوم.

وكتبت سما على الصورة: «يارب نسكت بقى ونتكتم ونبطل هري شوية، أهو عم صلاح طلع أنضف مننا كلنا، ومفيش أي أحكام عليه قبل كده بالفيش والتشبيه"، في محاولة منها للدفاع عنه كنموذج مصري ووطني خالص.

«الدستور» تستعرض رسائل سما المصري السياسية المتكررة في قضايا شائكة شغلت الرأي العام مؤخرًا كانت فيها الراقصة الاستعراضية محط أنظار الجميع الذي ترك النقاط الخلافية وركز همّه في سما.

◘ أنا مش رقّاصة
○ جميعنا يذكر اعتزام الفانة سما المصري دخولها مجلس النواب المصري، حيث كانت تحلم كثيرًا بالمشاركة في الحياة النيابية والتمثيل الشعبي في البرلمان، فكثرت تصريحاتها الإعلامية التي غالبًا كانت تصاحبها ضجة كبيرة من بينها تصريح قالت فيه نصًا: «أنا مش رقاصة واعتزال الفن والتفرغ للسياسة أمر وارد».

◘ سما ومهاجمة الإخوان
○ وجّهت عبر دوائرها الفنية، كل ماهو مستطاع كرسائل ضد الإخوان فكثرت «الكليبات» من جانبها التي كانت من خلالها توجه رسائل، تستنكر بها وقت حكمهم، وكان كليب "طلع فنكوش" أقصى رسالة وجهتها الفنانة تنتقد بها مشروع الإخوان الذي كان يحمل اسم "النهضة".

◘ عتاب الفريق
○ وجّهت سما المصري عتابًا للفريق أحمد شفيق، رئيس الوزراء الأسبق، وقالت: «ياخسارة صوتي اللّي اديته لك أيام مرسي يا سيادة الفريق، والله عيب عليك، وعيب على تاريخك ترشّح نفسك، ده حقك، لكن تعلن عن ترشحك من على قناة الجزيرة القطرية، والله عيب، إنت ما تعرفش القناة دي سبب في دم قد إيه في بلدك؟

◘ طرد سما من ضريح «ناصر»
○ في 23 يوليو 2017 قوبلت الراقصة الاستعراضيّة سما المصري بمشادة كلامية من قبل رجال الشرطة الذين يؤمّنون ضريح خالد الذكر جمال عبدالناصر أثناء مرورها بجواره وقالت في تصريحات صحفية وقتها:"كنت معدّية بالصدفة، لقيت زحمة وقالوا لى النهارده ذكرى ثورة يوليو، فدخلت وحبيت أقرا الفاتحة لروح الزعيم فى ذكرى 1952 اللى مش عارفة هى الـ62 وإلا الـ65، بس دى أعظم ثورة فى التاريخ"، ليمنعها رجال الأمن من التقاط صور تذكارية وهي ترتدي الحذاء، لتفاجأ بأحد أفراد الأمن يرفض التقاط الصور قائلًا لها: «الضريح ليه حُرمته».

ads
ads
ads