رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 25 سبتمبر 2020 الموافق 08 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«الدستور» ترصد حوادث انقطاع كوابل الإنترنت البحرية خلال آخر 10 سنوات

الثلاثاء 02/يناير/2018 - 06:28 م
أرشيفية
أرشيفية
طارق عتمان
طباعة
يمر في مصر 17 كابلًا بحريًا بين نقطتي الإنزال في «أبو تلات» بالإسكندرية والزعفرانة، والتي تعود على مصر بعوائد اقتصادية كبيرة تقدر بمليارات الجنيهات، بجانب حصول مصر علي السعات الدولية الكبيرة من خدمات الإنترنت والاتصالات الدولية.

ومن وقت لآخر، يطل شبح انقطاع كوابل الإنترنت البحرية سواء بشبهة جنائية أو أعمال تخريبية أو تهديدات من دول تريد لمصر ما تريد منها تركيا وقطر، أو بسبب سوء الأحوال المناخية، وإهمال مراكب الصيد والسفن والشاحنات، وناقلات البترول بالقرب من ميناء الإسكندرية.

وترصد «الدستور» في السطور التالية أهم الانقطاعات التي حدثت خلال السنوات العشرة الماضية، وتأثيرها على شبكات الاتصالات والإنترنت في المنطقة.

* 1 فبراير 2008، انقطاع كابل VSNL البحري، وتأثرت منطقة الشرق الأوسط والهند وشمال إفريقيا به، وتم تحويل المرور للإنترنت في مصر إلى كابلي «TIC، وسي مي وي 3».

* 19 ديسمبر 2008، انقطاع ثلاثة كوابل بحرية تشمل «فلاگ تليكوم، سي مي وي 4، وسي مي وي 3»، والتى أدت إلى تأثير على حركة الاتصالات والإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والهند.

* 9 مارس 2009، انقطاع كابل سي مي وي 4، ويؤثر على الاتصالات والإنترنت في الجزائر بنسبة تصل إلى 60 % على شبكات الاتصالات الأرضية الثلاث إيزي وفوري وأنيس، ما أدى إلى خفض السعات الدولية مع العالم.

* 11 مارس 2009، انقطاع كابلي بحريين للاتصالات أمام ميناء بوشهر في الخليج العربي، ما أدى إلى تأثر شبكة الاتصالات والإنترنت في إيران، ودول مجلس التعاون الخليجي.

* 13 أبريل 2009، انقطاع الكابل فوگ FOG في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأدى إلى خدمات الإنترنت الرئيسيين في دول الخليج، واضطروا إلى البحث عن مسارات بديلة علي الكابل البحري فالكون، كما تم الإعلان تعطيل الخدمة فى مصر بنسبة 70%، و60% في «الهند، بنگلادش، المالديڤ، باكستان».

* 30 ديسمبر 2010، تعرّض الكابل البحري سي مي وي 4 لعطل في الوصلة التي تربط مصر بإيطاليا، على بعد حوالي 31 كيلومتر من مدينة الإسكندرية، وأثر على خدمات الاتصالات والإنترنت في منطقة مصر وإفريقيا والهند، وتم تحويل مسارات الإنترنت علي كابل فلاگ لحين إصلاح الكابل، والذى استغرق عدة شهور.

* 16 مارس 2013، انقطاع في الكابل البحري بالساحل الشمالي، على بعد 750 م من شاطئ مدينة الإسكندرية، وأدى إلى التأثير على خدمات الإنترنت بمحافظات مصر بنسبة 30%، وتأثرت كذلك بعض دول الجوار.

* 19 مارس 2013، انقطاع الكابل البحري سي مي وي 4، شمال الإسكندرية، وتم الإشارة إلى احتمال كبير لشبهات جنائية وراء قطع كابل الإنترنت للمرة الثانية في مدة لا تتجاوز الثلاثة أيام، كما تم القبض على 3 غواصين، أثناء قيامهم بقطع كابل تي إي نورث التابع للشركة المصرية للاتصالات بالقرب من ساحل الشاطبي بالإسكندرية.

* 22 مارس 2013، انقطاع الكابل البحري تي إي نورث الخاص بالشركة المصرية للاتصالات، أدى إلى انقطاع الإنترنت في مصر، ومنطقة غرب الهند وتوقف الخدمة فى الدلتا وبعض محافظات الوجه البحري.

* 24 مارس 2013، حدوث عطل بكابل البوابة الأوروپية الهندية على بعد 19 كم داخل البحر المتوسط من منطقة أبو تلات شمال غرب الإسكندرية، ما أثر على خدمات الاتصالات في مصر والهند.

* 3 ديسمبر 2017 انقطاع الكابل البحرى «Sea-Me-We 3»، الذي يوفر سعات للاتصالات بين أستراليا وآسيا، وقالت شركة «فوكوس» المالكة للكابل، إن الانقطاع حدث على بعد حوالي 1126 كيلو متر من محطة الإنزال في سنغافورة، ويمر جزء من هذا الكابل عبر مصر، وسيتم استعادة الكابل بالكامل بعد الانتهاء من الإصلاح في 9 يناير الجاري.

* 2 يناير 2018 الشركة المصرية للاتصالات تعلن انقطاع أحد الكوبل البحرية في البحر المتوسط، وتأثر خدمات الإنترنت بشكل جزئي في مصر، وبعض الدول المجاورة.