رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 03 مارس 2021 الموافق 19 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"السيسي" يحذر من 3 مشكلات تهدد مصر والمنطقة العربية

الخميس 06/أبريل/2017 - 12:56 م
السيسي
السيسي
عبد المنعم أحمد
طباعة
حذر الرئيس عبد الفتاح السيسي من عدة مشكلات تهدد مصر والمنطقة العربية ككل، أهمها محاولات التدخل في سير العدالة، وانتشار المتطرفين خارج الحدود الليبية والسورية، خلال حواره مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، اليوم الخميس.

قضية "آية حجازي"
فيما يتعلق بقضية المواطنة المصرية الأمريكية، آية حجازي، التي تحاكم في مصر حاليا وتضغط دوائر معينة في أمريكا للإفراج عنها، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه "لا إفراج عنها أو تحرك في قضيتها إلا وفقا للدستور والقانون وبعد انتهاء مراحلها محاكمتها بالكامل".

واستعرض "السيسي" أبعاد قضية آية حجازي، والتي تحمل الجنسية الأمريكية، وتحاكم في مصر بتهمة استغلال الأطفال في التظاهر، وذلك من خلال الدار التي كانت تديرها لرعاية أطفال الشوارع بمصر، وكانت تستغل هذه الدار منذ تأسيسها عام 2013 في ادارة أنشطة غير قانوينة باستغلال هؤلاء الأطفال.

وقال السيسي في حواره إنه "يتابع القضية، لكنه لن يستطع التدخل فيها لأنها منظورة حاليا أمام القضاء، ويجب أن يصدر فيها حكم نهائي، قبل اتخاذ أي إجراء آخر".

الدور الروسي في المنطقة
وعن تنامي الدور الروسي في المنطقة، أوضح "السيسي" أن روسيا تهدف لحماية مصالحها في المقام الأول، ويجب دعم أي تحرك إيجابي لمساعدة المنطقة، والتي لم تعد تتحمل المزيد من عدم الاستقرار، وهناك مخاطر متزايدة ومواجهات محتدمة بين مقاتلين ينتمون لداعش في سوريا والعراق.

وأضاف "السيسي"، خلال الحوار: "ماذا سيحدث إذا فر هؤلاء المقاتلين من المواجهات وتوجهوا إلى ليبيا، الموقف سيكون خطيرا". موضحا: "سيستقرون في ليبيا، ويشنون هجمات في الداخل والخارج، والتي ستصل بالطبع إلى دول الجوار ومنها مصر ولن تكون أوروبا بعيدة عن تلك الهجمات".

وحول طبيعة الدور الروسي في ليبيا، وما إذا كان سيكون مشابها لدورها في سوريا، أوضح السيسي أن حجم التحرك الروسي في ليبيا يبقى مرهونا بحجم وجود التنظيمات الإرهابية هناك، والدور الذي ستقوم به القوى الدولية الأخرى لمحاربة الإرهاب، كما أن موسكو تحركت لسد الفراغ الذي تركته الولايات المتحدة في تلك المنطقة.

الوضع في سوريا
حذر الرئيس عبد الفتاح "السيسي" من انتشار المتطرفين والإرهابيين خارج حدود سوريا، والجهات التي تقف وراءهم وتمولهم. مضيفا: هناك سؤال هام.. من جمع كل هؤلاء المتطرفين من جميع أنحاء العالم وأتى بهم إلى سوريا؟ هل النظام السوري هو من جاء بهم إلى هنا؟.

وشدد قائلا: "نحتاج إلى حديث واضح وصادق وبشكل واحد إذا أردنا أن نواجه الإرهاب فلنجيب عن هذا السؤال". مؤكدا أنه "يصعب حل مشاكل منطقة الشرق الأوسط دون وجود الحليف الأمريكي".