رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 20 سبتمبر 2020 الموافق 03 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"اصطبح" في ملكوت كاميليا جبران

الإثنين 27/مارس/2017 - 09:11 م
كاميليا
كاميليا
مصطفى فاروق
طباعة
ابتعد قدر الإمكان عن كل ما يحيطك من "دوشة وروتين ووشوش مكشرة" من البشر حولك مع بدايات كل يوم، واسرح بخيالك إلى ملكوت من الهدوء النفسي الخالص، يصطحبك إليه صوت ملائكي قادم من الأراضي الفلسطينية، ليخطفك بأنينه وإحساسه، ومزيجه الموسيقي غير المعتاد، مع صوت المقاومة كاميليا جبران.

ابدأ رحلتك مع نسائم الحرية وكلمات "ودي اغني لنسمة الحرية، ولحلم طاهر في الضماير عاش، ولوردة حمرا مفتحة مندية، ولدنيا جايه لسا معشنهاش"




وخذ جرعة من البهجة المفرطة، واترك لروحك العنان للانطلاق في رحلة لجزيرة نائية هادئة وسط بحر عزلتك، مع أغنية "بحب البحر"، وعيش مع كلمات "وأعشق صرخته غي الريح، وأحس في موجه شوق مكتوم، لناس حُرّة و حياة بصحيح"




كاميليا فلسطينة الأصل والهوى، اعتبرت رمزاً للمقاومة والحرية لأكثر من عشرين سنة، وبدأت رحلتها بكونها الصوت الرئيسي لفرقة صابرين، أقدم الفرق الفلسطينية، وغنت للحرية والمقاومة ومثلت أيقونة ثورية في الغناء، حتى انطلقت في مشوارها الفني المنفرد من أوروبا، وأطلقت عدة ألبومات، أبرزها "وميض، مكان، بنبني".

اترك روحك قليلا لتحركها مشاعر الوحدة في ملكوتها وانعزل في غربتها، مع رائعة "غريبة"، وكلمات "غريبة في هذا العالم، وقد جبت مشارق الأرض ومغاربها"



انكمش مع نفسك واسرح مع عمق معاني كلمات "انكمش على توأمي اللامرئي، أعزل أحلامي عن عرشها، أجرد أفكاري من اليقين، أهجر تفاصيل الرغبات والوساوس".



واختتم رحلتك في ملكوت كاميليا، مع كلمات "كيف أسميها كل هذه الحروب، كيف أسميها المدن المحروقة"