رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 09 أغسطس 2020 الموافق 19 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"الطفل المعجزة" الذي تفوّق على ميسي ورونالدو

الخميس 23/مارس/2017 - 10:39 م
ميسي ورونالدو
ميسي ورونالدو
وكالات
طباعة
لفت كليان مبابي لوتين، مهاجم فريق موناكو الفرنسي، منذ صغره، انتباه أكبر الأندية الأوروبية، وأثار إعجاب زين الدين زيدان مدرب ريـال مدريد، ورفض نجم فرنسا الجديد، إغراءات الرحيل لأندية بحجم تشيلسي وأصر على أن يثبت نفسه أولًا في بلده فرنسا، ليبهر الكثيرين، لا سيما مدرب "الديوك".
واستدعى مدرب منتخب فرنسا ديدييه ديشامب، مبابي (18 عامًا) لمباراة لوكسمبورج في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018 وبعدها مباراة إسبانيا الودية.
وتقول مجلة "كيكر" الألمانية، إن مبابي "طفل معجزة، غزا دوري الدرجة الأولى الفرنسي وغزا دوري أبطال أوروبا، إنه ظاهرة".
يتميز مبابي لوتين، المولود لأب كاميروني الأصل اسمه ويلفريد وأم من أصول جزائرية، بالحيوية والقوة والمهارة الفنية ويعتبر النسخة الحديثة من المهاجم الأسطورة تيري هنري.
ففي مبارياته الـ12 الرسمية الأخيرة سجل مبابى 13 هدفًا، وبهدفه في مرمى مانشتسر سيتي في دوري أبطال أوروبا في 21 فبراير هذا العام، يكون قد تفوق على ميسي من زاوية معينة.
فقد سجل هدفه هذا وعمره 18 عامًا و63 يومًا، بينما كان أول هدف لميسي في دوري الأبطال في مرمى باناثينايكوس اليوناني عام 2005، وعمره 18 عامًا و131 يومًا، فيما سجل كريستيانو رونالدو أول أهدافه في البطولة الأوروبية وعمره 22 عامًا و64 يومًا، حسب "كيكر".
بدأ مبابي في لعب الكرة في نادي "أومنيسبورت بوندي" في سان دنيس، حيث كان يعمل والده مدربًا لكرة القدم. ولفت الصبي أنظار نادي تشيلسي الإنجليزي وهو في سن 12 عامًا، واستدعاه النادي اللندني وخاض مباراة تجريبية فعلًا بزي "البلوز".
لكنه انتقل إلى أكاديمية "كليرفونتاين" التابعة للاتحاد الفرنسي لكرة القدم، حيث نال إعجاب النجم زين الدين زيدان كثيرًا وهو في سن الرابعة عشرة، فدعاه لزيارة معقل الفريق الملكي في برنابيو، حيث التقى هناك مع مثله الأعلى، كريستيانو رونالدو، والتقط معه الصور.
ورغم عشقه الكبير لريـال مدريد فضّل الصبي البقاء في بلده فرنسا، حسب ما كتبت مجلة "كيكر"، وقال مبابي إنه فضل الانتقال إلى فريق موناكو وهو في سن الخامسة عشرة "لأن العرض بالكامل بما فيه المدرسة كان يناسبني"، وأضاف: "كنت أريد أولًا أن أثبت نفسي هنا في بلدي قبل أن انتقل إلى الخارج".
وفي إمارة موناكو تفتحت موهبة مبابي، غير العادية، حيث اتضح أسلوبه أكثر، الذي يتسم بالسرعة الفائقة والتقنيات العالية والخطورة على مرمى المنافس.
وبدأ في التدريب مع فريق المحترفين بموناكو في نوفمبر 2015، ليخوض مباراته الأولى في الدوري الفرنسي وعمره 16 عامًا و11 شهرًا.
وعندما بلغ مبابي لوتين سن 17 وشهرين سجل أول أهدافه، ليكون أصغر لاعب يسجل في الدوري بقميص موناكو ويزيح الأسطورة تيري هنري. 
وقال الموهوب الفرنسي: "عندما يعمل المرء بجد فسيجني أجر كل ذلك".
كان لمبابى لوتين دور في فوز منتخب فرنسا للناشئين تحت 19 عامًا بكأس أمم أوروبا العام الماضي.
والمدرب ديشامب سعيد بأن مبابي لاعب فرنسي وليس لاعبا لبلد آخر، ويقول عنه: "إنه يقدم مباراة جيدة تلو الأخرى. يسجل ويصنع أهدافًا ولديه بنية رائعة.. والجدير بالانتباه أنه يفعل ذلك كله وهو مبتسم".
ورغم النجاح الهائل الذي يحققه وحديث الصحافة العالمية عن عروض خيالية تأتيه من أعرق فرق أوروبا، مثل ريـال مدريد، مازال كليان مبابى لوتين يقيم في مدرسته الداخلية في موناكو، بينما يقيم أمثاله في مساكنهم الخاصة أو فنادق فخمة.