رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بالفيديو.. "أبلة فاهيتا" تنهي مسلسل السخرية من أعضاء البرلمان بـ"فقرة سكات"

جريدة الدستور

"أبلة فاهيتا".. دمية أثارت الجدل منذ ظهورها مع الإعلامي الساخر "باسم يوسف"، وفي أحد الإعلانات التجارية، حيث اتهمها البعض بأنها "جاسوسة" ولها علاقة بالتفجيرات التى تحدث في مصر.
أثارت "فاهيتا" البلبلة داخل البرلمان من خلال برنامج "لايف من الدوبلكس" والذي يذاع على قناة "سي بي سي"، لتتعرض بعده لهجوم شديد من النواب، حيث طالب الأعضاء رئيس المجلس باتخاذ موقف حاسم ضدها بسبب السخرية منهم، فيما أكد "عبدالعال" أنه لن يصمت ضد أي تجاوزات إعلامية تطول الأعضاء.

وترصد الدستور أبرز 8 مواقف سخرت فيهم "فاهيتا" من النواب:

1- هروب مصطفى بكري
عرضت أبلة فاهيتا خلال برنامجها "لايف من الدوبلكس" مشهد خروج "بكري" واستغلاله فرصة انشغال الدكتور على عبد العال رئيس المجلس، حيث انسحب من الجلسة "خِلسة" رغم أن رئيس النواب نبه وقتها على ضرورة عدم مغادرة أي عضو؛ نظرًا لأهمية الجلسة المنعقدة.
ومزجت "فاهيتا" صوت رئيس المجلس على المشهد، وكأنه يقول لـ"بكري" خلال هروبه من الجلسة "أجلس" فيعود مباشرة لمكانه بشكل مضحك.

2- دول جايين يكونوا نفسهم
سخرت الدمية من أداء مجلس النواب وعدد أجازاته والطريقة التى مرر بها أكثر من 340 قانونا في 5 أيام فقط، حيث قالت إن البرلمان ناقش 342 قانونا في 5 أيام فقط، مضيفة "لو مأكلوش ولا ناموا ولا اتخانوا واشتغلوا 24 ساعة متواصلة، القانون هياخد 21 دقيقة".
وتابعت: "النواب عايزين يتحاسبوا بالساعة، طب كسر الساعة يتحسب بكام، دول جايين يكونوا نفسهم".

3- أرملة هزت عرش مصر
سخرت من تقديم البرلمانى إلهامى عجينة بلاغ ضدها، بسبب أغنية قدمتها خلال الحلقة الماضية من برنامجها، حيث قالت "فى نائب زعلان من أغنية عرضناها، ومن ضمن الملفات المهمة اللى شاغلة عجينة، منع البوس بين الرجال، ورفضة الكجولة لنواب البرلمان، وآخيرًا بلاغه ضد فاهيتا".
وأضافت: "دخل البرلمان عشان يمنع البوس ويستجوب أبلة فاهيتلا، فيلم كوميدي عايشينه ومش مضحك".
وتابعت: "حلوا كل المشاكل وما بقاش غيري أنا .. أرملة هزت عرش مصر".

4- لموا كراسي البرلمان
سخرت أبلة فاهيتا من البرلمان بأغنية جديدة تحت عنوان "لموا كراسي البرلمان"، ومن أبرز كلمات الأغنية "ناس اختاروا غلط وجابولنا عاهات".
وجسدت أبلة فاهيتا شخصية رئيس مجلس النواب، حيث قالت "فتحت الجلسة.. اوعوا تعارضوا عيب عيب، خلو المركب تمشي وننجز.. اوعوا تعارضوا أي حكومة ولو شايفين الناس مظلومة".

5- البرلمان يأتيكم برعاية أم حسن
عرض برنامج "لايف من الدوبلكس" فقرة ساخرة عن البرلمان المصري، بعد انتشار أخبار تفيد بأن هناك قنوات خاصة عرضت شراء حق بث البرلمان مقابل 100 مليون دولار.
واستشهدت "أبلة فاهيتا" بآراء عدد من الإعلاميين الذين سخروا بدورهم من الأمر، ومن بينهم الإعلامي خيري رمضان الذي قال "100 مليون دولار مقابل بث البرلمان! ما البرلمانات في كل حتة إحنا عندنا أراجوزات ولا إيه".
وأضافت: "النواب ليسوا أراجوزات، وإنما برنسات، لأنهم تسببوا في هذا العرض المجزي، بخلاف الرعاة الذين سيتسابقوا للفوز بحق رعاية البرنامج، مثل مطاعم أم حسن".
وتابعت: "إذا فازت أم حسن برعاية بث البرلمان ستكون صيغة الإعلان "هذا البرلمان يأتيكم برعاية أم حسن".

6- سعيد حساسين
شنت "أبلة فاهيتا" هجوماً شرساً على "حساسين" فى إحدى حلقات برنامجها الأخيرة منذ أيام، حيث استعرضت كلمة "حساسين" بشأن استقالته من البرلمان حال سخريتها من النواب، وبعدها قدمت إعلانًا بطريقة ساخرة عن أحد أنواع شاى التخسيس، التى يقدمها فى شركته، وتخلل الإعلان تهديدات حساسين للأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، والتى قال فيها "يا عم بان كى مون أبعد عن مصر.. والله هبعتله خمسين ستين واحد من بتوع كرداسة اللى انتخبوني".
وبعد ذلك، قالت أبلة فاهيتا موجهة حديثها لـ"حساسين": "يهدك برلمانى.. بتهدد سكرتير عام الأمم المتحدة.. أنت فاكره جوز أختك ومش راضى يدفع النفقة.. قال هيجيبلوا كرداسة ويعلموا عليه.. المهم.. على ما الدكتور حساسين يشرب الشاى ويكتب استقالته تعالوا مع بعض نشوف المصريين عملوا إيه فى سنة 2015".

7- ليالي برلمانية
عرضت أبلة فاهيتا مسلسل "ليالي برلمانية"، حيث سخرت من أعضاء البرلمان القادم بمقطع فيديو كوميدي تدور فكرته حول تخيل النواب كمسلسل وأعضاءه الجدد هم الأبطال.

8- فترة هدنة
وبعد كل ما قدمته من سخرية على البرلمان، قررت أن تدخل في فترة صمت، لوجود تهديدات بوقف البرنامج، حيث رفضت أبلة فاهيتا الحديث خلال فقرتها الأولى من برنامج "لايف من الدوبلكس"، وظهرت صامتة، حيث تظاهرت بالنوم على الهواء ثم أنهت الفقرة قائلة "إيه رأيكم في السكات".

وفي النهاية هل ستعود "فاهيتا" للحديث مرة آخرى عن تجاوزات البرلمان أم لا ؟