القاهرة : الأربعاء 21 فبراير 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
الكرازة
الثلاثاء 13/فبراير/2018 - 06:13 م

القمص داود لمعي: الصوم الكبير موسم التغيير وعلاج للأمراض الروحية

القمص داود لمعي
القمص داود لمعي
مايكل عادل_ مونيكا جرجس
dostor.org/2057746

أكد القمص داود لمعي، كاهن كنيسة مارمرقس كليوباترا مصر الجديدة، إن الصوم الكبير فترة علاج للنفس، قائلا: "عندما يصاب فرد بمرض صعب بيحول كل تفكيره إلى علاج المرض، بينسى كل حاجة ويصر على العلاج".

وأضاف داود خلال عظة له عن الصوم: "أنه خلال الصوم المقدس، نقوم بالتركيز على العلاج الروحي لنا، معتبراً أن الـ55 يومًا، هم لعلاج النفس، وقربها لله"، مؤكدًا أن علاج الروح هو مواظبة الفرد، على حضور القداسات، وقرأة الكتاب المقدس، والمطانيات والمزامير، والقراءات الروحية، والاعتراف، والتناول.

وتابع: "الفرد الذي يستفيد من الصوم الكبير، هو الذي يشعر أنه مريض مرضا روحيا، ومصمم على الشفاء من المرض الروحي"، مؤكدًا أن المرض يكون من خلال القلب المملوء بالكراهية، وشهوة جمع المال، وشخص قلبه مليء بالشهوات، وفرد لديه كآبة، وآخر يمتلك قلق زيادة.

وعن كيفية التعرف على «المرض الروحي»، يوضح «داود»، أنه من خلال قراءة الموعظة على الجبل بإنجيل متى الأصحاح الخامس، من خلالها يتعرف المسيحي على أكثر «مرض روحي»، بداخله ويسيطر عليه، ويصلي من أجله طوال الـ55 يومًا مدة الصوم الكبير، ويطلب من الله أن يغيره وينزع المرض من أجله، ويضع الفرد مع أب اعترافه برنامج علاجي، مشيرًا إلى أن الصوم الكبير موسم التغيير.

ads