القاهرة : الخميس 26 أبريل 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
اقتصاد
الثلاثاء 26/ديسمبر/2017 - 01:59 ص

بدء العد التنازلى على افتتاح أكبر مجمع لإنتاج الأسمدة فى الصعيد

بدء العد التنازلى
أسامة الشندويلي
dostor.org/2001559

بدأ العد التنازلي لافتتاح أكبر مجمع لإنتاج الأسمدة في الصعيد (مصنع كيما 2)، حيث رصدت الدولة له عبر الشركة القابضة للصناعات الكمياوية 11 مليار جنيه عقب ارتفاع سعر التكلفة نتيجة تحرير الجنيه، من خلال الدراسات التي تمت لإنتاج 500 ألف طن أمونيا سنويا.

وقدم الدكتور أشرف الشرقاوي وزير قطاع الأعمال العام تقريرا موافيا لمجلس الوزراء، الذى يتابع المشروع عبر تقارير القابضة للصناعات الكيماوية، وزيارات السفير ياسر النجار رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية لمقر المشروع في محافظة أسوان، حيث تم الانتهاء من 75% من المشروع.

ووفقا لما وضعته دراسة المشروع التي حصلت «الدستور» علي نسخة منها فإن المصنع سيتم افتتاحه خلال شهر نوفمبر 2018.

وكان عيد الحوت رئيس شركة كيما، كشف خلال الجميعة العامة للشركة أن التكلفة الاستثمارية للمشروع هي 11.1 مليار جنيه، حيث تم صرف 3.2 مليار جنيه حتى 30/6/2017 ارتفعت إلى 4.5 مليار جنيه حتى 30/9/2017، وهو ما تم ضخه في المشروع حتى 30/9.

وأضاف أنه تم رفع رأس المال المرخص به للشركة إلى 6 مليار جنيه كوسيلة لتوفير تمويل للمشروع بجانب تمويل البنوك التي تساهم بنسبة 65% من توفير تمويل للمشروع.

من جانبه قال الدكتور شريف الجبلي رئيس غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات المصرية إن مجمع الأسمدة في كيما 2 في الذى يتم إنشائه سيساهم في سد احتياج السوق المحلي.

وأضاف رئيس غرفة الصناعات الكيماوية أن القطاع الخاص يساند المشروعات القومية، مشيرا إلى أن ارتفاع أسعار الأسمدة نتيجة تحرير أسعار الصرف وأسعار الوقود، مشيرا إلى أن التعاون بين القطاع الخاص والعام في صالح المواطن المصري.

وأشار إلى أن المشروع حيوي للغاية في منطقة الصعيد، وسيساهم في توفير فرص عمل وإحداث تنمية مستديمة بالجنوب.

وأوضح أن مستقبل صناعة الأسمدة في مصر واعد للغاية عقب اكتشافات الغاز المصرية، وأهمها حقل ظهر الذى سيساهم في دعم مصانع الأٍسمدة.

من جانبه قال خالد الميقاتي رئيس جمعية المصدريين المصريين إكسبولينك أن مصنع كيما 2 سيساهم في تنمية الصادارات المصرية من الأسمدة.

وأضاف رئيس جمعية المصدريين المصريين أن الجمعية تتعاون مع القطاعات الحكومية والقطاع الخاص ولا تفرق في عملية التعاون بين القطاعين، مشيرا إلى أن فتح أسواق تصديرية للقطاع الحكومي هدف هام للغاية من أهداف الجمعية التي نعمل عليها.

وأشار الي أن القدرة على تنمية الصناعات المصرية تتمثل في توفير الدعم المقدم من الحكومي والذى يتثمل في النقل اللوجيستي و انخفاض أسعا ر الطاقة.

وأوضح أن الجمعية لها أسواق متعددة حول العالم، مشيرا الي أن زيادة الصادارات المصرية من الصناعات الكيماوية هام للغاية نظرا لأن مصر تمتاز بها، مشيرا الي أن دعم الصناعة المصرية سيعمل علي توفير العملة الصعبة عبر الصادارات في الأسواق المختلفة.

ads
ads