القاهرة : السبت 16 ديسمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
فن
الجمعة 13/أكتوبر/2017 - 06:33 ص

هاني مهنا يكشف سر اتهام أم كلثوم بـ«شم حشيش»

أم كلثوم
أم كلثوم
حسين الجندي
dostor.org/1586226

طالب الموسيقار الكبير هاني مهنا، بضرورة تفعيل دور شرطة القرصنة والمصنفات الفنية، مشددًا على أن أغاني المهرجانات مجرد حالة وقتية ولن تعيش طويلاً.

وقال "مهنا"، في حواره مع هند رضا، يوم الخميس، على "نجوم إف إم"، عبر برنامج "لسه فاكر": «أغاني المهرجانات، مجرد تعدد موضات ولكن لن تكون هي الأساس، ولو قعدنا نفتكر أغنية أو جملة موسيقية سنتعب كثيًرا ولن تترك أثرًا كبيرًا، وهي تجعل الناس تتنفس في حدود وقت معين ولا يمكن تسمعينها في كل وقت، مش ممكن وأنت في حالة رومانسية وغرامية تسمعيها، ستجديها في وقت معين والشعبي نفس الشيء».

وعن عودة ليالي أضواء المدينة مجددًا، قال: «شيء جميل أن تعود مرة أخرى، وكان كل شهر زمان كان عندنا محافظة نذهب إليها في العيد القومي الخاص بها، والإذاعة كانت تأخذ من المحافظة 5 آلاف جنيه وهي تحضر الفنانين وكل التجهيزات، وكنا نذهب لكل المحافظات المصرية والجميل إنهم يستدعون فنان من مواليد المحافظة، على أساس ولاد البلد يشوفوا ابن بلدهم كيف أصبح نجمًا، وكان استكمالًا لمشروع كبير بدأت فيه السيدة أم كلثوم، وكان يعمل على إثراء الحالة الغنائية وحراك فظيع، ولكن مع الخصخصة تحول الأمر إلى ليالي التليفزيون وتحول الغناء إلى الساحل الشمالي».


وتطرق الموسيقار الكبير للحديث عن كوكب الشرق أم كلثوم وأبرز ذكرياته معها، قائلا: «أم كلثوم كانت "فتوة غناء"، وكأنها تقول للفنانات لا تغنوا، هي أحسن واحدة كانت تدير صوتها، بمعنى كانت تعرف متى تعيد كوبليهات الأغاني ومتى لا تعيدها وكان لها لينكات بينها وبين الجمهور، وجلسنا كثيرًا خارج أعمال الغناء، وكانت تعشق الطعام السوري ونلتقي عند سيدة سورية في الزمالك، وكانت لديها ثقافة عالية جدًا وتتحدث مع الجالسين وكانوا أطباء ومثقفين وتتحدث معهم في كل الأمور وكانت قارئة فظيعة، ومعرفتي بها كانت مع أغنية "ليلة حب"، وكنت عائدًا من بيروت وكان معي الأورج الخاص بي، ولكن تم حجزه في الجمرك وكان يجب أن أحضر 7 موافقات من 7 جهات في مصر، وكل موافقة تأخذ لها شهرين ولا ثلاثة، وفي البروفة الأولى كان هناك أورج صغير، وصديق لنا في الفرقة قال لها على قصة الأورج المحجوز ورويت لها بدوري قصة الموافقات، وكأن الأمر يريد قرار جمهوري، وتركتني وتحدثت في الهاتف مع شخص، وعادت وقالت لي غدًا تستلم الأورج من قرية البضائع وسمعتها تقول لأحد أشكر لي سيادة المشير، وعلمت أنها كانت تحدث وزير المالية، وكانت لديها طقوس أنها تجلس في غرفتها قبل الصعود على المسرح؛ لكي تقرأ القرآن لمدة ساعة وربع، والجلسة اللي كانت تجلسها على المسرح ليس وجاهة ولكن كانت تترعب من الجمهور، ولذلك كانت تجلس حتى تنتهي الفرقة من اللحن الأول، واتهمها صحفيون مغرضون وقتها أنها كانت تشم حشيش وكله كان كلامًا عبثيًا».

وعن علاقته بالفنانة الراحلة سعاد حسني، قال: «عرفتها من "خاللي بالك من زوزو"، وعزفت معها في ياواد يا تقيل، و"بانوا بانوا" كانت أغنية كلها إيحاءات على الرجل اللي أمامها بمليون وش، وسعاد قالت لي: أنا مش رقاصة لكن سأرقص على أغنيتك فركز، وبالفعل قدمنا أغنية رائعة».

ads