القاهرة : الإثنين 11 ديسمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
القبلة
الخميس 12/أكتوبر/2017 - 09:14 ص

«علام»: مؤتمر الإفتاء العالمى يُصدر مجلة إلكترونية

الدكتور شوقي علام
الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية
dostor.org/1585008

أعلن فضيلة الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية رئيس المجلس الأعلى للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم أن المؤتمر العالمي الذي تنظمه دار الإفتاء المصرية تحت مظلة "الأمانة العامة" يوم الثلاثاء المقبل بعنوان: "دَوْرُ الْفَتْوَى فِي اسْتِقْرَارِ الْمُجْتَمَعاتِ" سيقر إصدار مجلة إلكترونية باللغة الإنجليزية تكون نافذة صادقة على أحوال الأمة المسلمة وللتواصل مع المسلمين شرقا وغربا. وتمثل رصانة الفكر الوسطي المعتدل، وتستفيد من تقنيات العصر وعلومه، وتتفاعل مع حاجات الجماهير والمفتين الذين يتواصلون مع الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم.

وقال مفتى الجمهورية، فى تصريحات صحفية: "إن هذه المجلة ستكون مستشارا صادقا فى كل ما يعنى للواثقين فيها من أسئلة ومشكلات، لا تقف عند الجانب الفقهي فقط، ولا تقف كذلك عند الحدود القطرية المتعارف عليها خاصة فى الوقت الحالي الذي علا فيه صوت الشائعات ومروجوها الذين يعتمدونها منهجا لتسويق بضاعتهم.

وأشار فضيلته إلى أن تلك المجلة ستكون إضافة إلى شبكة المعلومات الدولية بأكثر من لغة التى أسستها أمانة الإفتاء فى العالم ليتمكن المتابعون من ملاحقة العمل المتواصل للجان الدار المختلفة، على مستوى الفتوى أو غيرها من شئون الدار ومتابعة دور الإفتاء فى العالم.. ولتدعم التواصل الحضاري المبني علي أسس علمية باستخدام كافة التقنيات الحديثة والأدوات المهنية لبلوغ أهدافها.

كما أشار إلى الأدوار الرئيسية التي يمكن العمل عليها من خلال تلك المجلة الإلكترونية حتى يكون الهدف أكثر وضوحا، ومنها الدور الإخباري لربط المستخدم بالأحداث الإسلامية والعالمية التي تمس الجاليات والتجمعات المسلمة حول العالم بصفة مباشرة أو غير مباشرة؛ ولربط الأمة ببعضها وبالعالم أجمع؛ ويصنع الحدث ويتابعه.. وليس المطلوب فيه الخبر بحد ذاته، وإنما المطلوب زاوية التناول التي تبرز تداعيات وتجليات الحدث على مكونات هذه الجاليات فى مختلف النواحي.

وتابع أما الدور الاستشاري، فيعمل علي ربط مستخدم المجلة بالخبراء فى كافة المجالات؛ للاستنصاح والاسترشاد بآرائهم وخبراتهم وعلمهم وفتاواهم ليستنيروا بها فى دروب حياتهم؛ وليطوروا أداءهم فى أدوارهم الحياتية المختلفة؛ والقيام بمساعدتهم على حل مشاكلهم التفصيلية، إضافة إلى الدور الفقهي والدعوي لتفعيل دور الفقه والدعوة فى الحياة والاشتباك مع مستجداتها ونوازلها فى سياق هذه الجاليات المسلمة؛ وتشجيع عملية الإبداع فى طرق الدعوة لتتماشي مع مستجدات الحياة؛ وتتكامل الجهود الفقهية والدعوية لصنع حالة من التجديد الفقهي والدعوي؛ وتنشيط العقول الفقهية لتتعاطى مع الحياة المعاصرة بمنطق مقاصد الشرع العليا.. إضافة لدورها الاجتماعي والفكري والمعرفي.

وحول اختيار "الإنترنت" كوسيط لحمل فكرة هذه المجلة، أوضح الدكتور شوقى علام أن "الإنترنت" أصبح من أسرع الوسائل لنقل المعلومات بتطبيقاته المختلفة ولقلة التكلفة ولا تساع رقعة المستخدمين له من كل الشرائح والأعمار خاصة بين الشباب، مما يضمن تواصلا مع مختلف فئات المجتمع ولطبيعة المستخدم لهذا الوسيط، والذي يمثل تحديا لمؤسسات الإفتاء حول العالم التي اعتادت على الرصانة العلمية.

وأشار إلى اختيار اللّغة الإنجليزيّة للمجلة لأنها لغة رسمية للعديدِ من أنواع المجالات الدراسية الجامعية؛ كالعلومِ، والطبّ، والهندسة، والاقتصاد، وإدارة الأعمال، وغيرها من المجالات التعليمية الأُخرى التي يسعى العديدُ من الطّلاب الجامعيين لدراستها، وبالمواقع وللعديد من الجاليات الإسلامية.

ads