القاهرة : السبت 18 نوفمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
فن
الخميس 14/سبتمبر/2017 - 05:12 م

«الصمود أمام الكاميرا».. نجوم اختفوا دون إعلان الاعتزال.. وآخرون يتألقون

محمود ياسين
محمود ياسين
منار إبراهيم
dostor.org/1548392

فضل عدّة نجوم من الوسط الفني ممن تجاوزوا الـ60 عامًا، الابتعاد عن الأضواء والاختفاء بمعنى صحيح دون التنويه لذلك، ودون أن يُعلنوا اعتزالهم، ويمكن أن يرجع السبب في عدم قدرتهم الجسدية لتحمل الصبر والتمثيل أمام الكاميرا، نظرًا لكبر سنهم، فيما تمكن آخرين من مواجهة كِبَر السن، واستمروا في تقديم أعمال حتى الآن.

«الدستور» ترصد بالأسماء الصامدون والمختفين منهم، فمن هؤلاء النجوم الذين أمتعونا بفنهم على مدار سنوات كثيرة ثم اختفوا فجأة عن الساحة الفنية:

"محمود ياسين"
اختفى الفنان القدير عن الدراما منذ عام 2010 بعد مسلسل «ماما في القسم» مع الفنانة سميرة أحمد، كما غاب عن السينما منذ عام 2012 وكان آخر أعماله السينمائية «جدو حبيبي» مع الفنانة بشرى، لكنه قدّم عام 2014 مسرحية "مصر فوق المحن"، وهي رسالة مباشرة لطمأنة شعوب العالم على استتباب الأمن في مصر وكامل وحدته، ومن بعدها لم يظهر في أي عمل فني.

"عائشة الكيلاني"
آخر ظهور للفنانة عائشة الكيلاني كان في مسلسل "أبوضحكة جنان" عام 2009، حيث قدمت دور جدة الفنان إسماعيل ياسين، ولم تظهر في أي عمل فني منذ ذلك الوقت.

"شيرين سيف النصر"
مسلسل "أصعب قرار" كان آخر عمل فني قدمته الفنانة شيرين سيف النصر، وعرض عام 2006، ومنذ ذلك الوقت لم تظهر حتى أنها لم تعلن اعتزالها.

"صلاح السعدني"
كان آخر ظهور للفنان القدير صلاح السعدني في الشاشة الفضية بمسلسله الدرامي "القاصرات" الذي حقق نجاحًا باهرًا عام 2013، ولم يقدم "السعدني" بعده أي عمل درامي أو سينمائي، ودون أن يعتزل بشكل رسمي أيضًا.


"نيللي"
نجمة كبيرة في عالم السينما واستعراضات فوازير رمضان، وكانت يوما ما زوجة للمخرج الراحل حسام الدين مصطفى، اختفت أيضا دون اعتزال، وتحججت بمشاغل الحياة التي أخذتها وأبعدتها، لكنها فضلت أن تنزوي عن الفن، لأنها لم تجد من يعرض عليها دورا ذا قيمة بل مجرد "سد خانة" فأبت العودة بتلك الطريقة.

"ليلى طاهر"
شاركت الفنانة القديرة ليلى طاهر في سلسلة أجزاء السيت كوم "الباب في الباب"، حتى عام 2014، ويعد أخر ظهور لها بالشاشة الفضية ولم تقدم بعده أي عمل فني.

ورغم ابتعاد هؤلاء النجوم، فإن كثير منهم ظلوا صامدين في مجال الوسط الفني وبقوة مثلما اعتادوا.

"عادل إمام"
اكتسح الفنان القدير عادل إمام الدراما الرمضانية منذ عودته للشاشة الفضية بعد فترة من الغياب، بمسلسل "فرقة ناجي عطا الله" عام 2012 الذي أعاده للدراما بقوة، ثم توالت أعماله بـ"العراف، صاحب السعادة، أستاذ رئيس قسم، مأمون وشركاه، عفاريت عدلي علام"، ويقوم حاليًا بتصوير مسلسل لعام 2018 المقبل بعنوان "سري للغاية".

"لطفي لبيب"
ظل الفنان القدير لطفي لبيب المحافظة على مكانته بتقديم العديد من الأدوار التي تليق به، بل ويحرص دائمًا على المشاركة في أكثر من عمل فني بعام واحد، فيشارك في 15 عملا فنيا بعام 2017، كثير منها حقق نجاحًا باهرًا بعد عرضه على الشاشة، والآخر لم يعرض بعد.

"رجاء الجداوي"
قدمت الفنانة رجاء الجداوي كثيرا من الأعمال الفنية القديرة، وتشارك في أكثر من عمل فني وكل منهم مختلف عن الآخر، وكانت آخر أعمالها الدرامية لعام 2017 "حلاوة الدنيا، ريح المدام، يوميات زوجة مفروسة قوي 3"، والمسلسل الإذاعي "البخيل هو أنا" مع الفنان محمد هنيدي.

"صلاح عبدالله"
يحرص الفنان القدير صلاح عبد الله على المشاركة في الأعمال الفنية بشكل مستمر، ولا يحب الغياب عن جمهوره العظيم، فشارك في الدراما الرمضانية الماضية لعام 2017 في أكثر المسلسلات التي حققت نجاحا كبيرا، ومنها "هربانة منها، طاقة نور، وضع أمني" وظهر كضيف شرف في مسلسلي "لمعى القط، وإزي الصحة".

"فاروق الفيشاوي"
حافظ الفنان فاروق الفيشاوي على تاريخه الفني الكبير، وحرص على المشاركة في الأعمال الفنية المميزة كل عام حتى وإن كان عمل واحد خلال كل عام، فشارك في مسلسل "قصر العشاق" لعام 2017، ويشارك أيضًا في المسلسل الدرامي المقبل "الشارع اللي ورانا" المقرر عرضه عام 2018.

ads