القاهرة : السبت 18 نوفمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
المرأة و الطفل
الأربعاء 13/سبتمبر/2017 - 12:47 م

«محاسن صابر».. حكاية سيدة سخرت نفسها للدفاع عن المطلقات بـ«راديو»

محاسن صابر
محاسن صابر
آلاء حسن
dostor.org/1546530

سخرت نفسها لمحاربة الظلم التي تتعرض له المرأة المطلقة في مصر، بعدما خاضت رحلة استمرت لمدة 4 أعوام داخل محكمة الأسرة، إنها هي محاسن صابر صاحبة فكرة إنشاء «ردايو مطلقات».

«ردايو مطلقات».. أول محطة إذاعية خاصة بالمطلقات في مصر، وكانت بدايتها في بيت بمدينة الزقازيق التابعة لمحافظة الشرقية، تولت «صابر» إنشائها، بمعاونة مجموعة من الشباب، وكان هدفها من تلك المحطة الإذاعية أن تكون صوت المطلقات ليروين قصصهن.

بدأت المحطة الإذاعية بفريق عمل مكون من 6 رجال و25 امرأة من مختلف الأعمار والديانات، يتناولون نصائح للسيدات والرجال عن كيفية الحفاظ على استقرار الأسرة من التوترات، مناقشة مشاكل المتزوجات، أساليب تربية الأبناء بعد الانفصال، إضافة إلى عرض مشاكل المطلقين والمطلقات بشكل موضوعي، دون التحيز لطرف دون الآخر.

ولم يقصتر دور المحطة الإذاعية على الوطن العربي فقط، بل امتد وأصبح يتم بث البرامج من عدة دول كإيطاليا، هولندا، والنرويج، حيث رغب مذيعوا تلك البلاد في التعاون مع «ردايو مطلقات»، ومن هنا، طمحت صاحبة تأسيس فكرة المحطة في أن يصبح للبرنامج دور عالمي وإنشاء عدة نسخ للراديو بكل دولة.

ولم تكتفي «صابر» بذلك الراديو لمناشدة المطلقات، حيث تنظم بين الحين والآخر معسكرات شهرية للمطلقات، لقضاء وقت ترفيهي مع أبنائها، مع وجود أخصائية دعم نفسي يمكن للمطلقات استشارتها في بعض الأمور، ومدربة أيروبك ويوجا للتدريب بنفس المعسكر، والهدف من تلك المعسكرات هو مساعدة المطلقات على تخطي التجارب الصعبة في حياتهن.

ولـ«صابر» مدونة تحمل اسم «عايزة اتطلق و».. وللمدونة شعار وعنوانه «أنا كل أملي في الحياة إني أكون زي ما أنا.. عايزة أكون واعمل حاجة مفيدة في حياتي تخلدني بعد مماتي.. واحس إني في القبر مش لوحدي»، والاهتمام الأول والأخير بالنسبة لـ«صابر»- كما تكتب بالمدونة- يقتصر على «الكائن البرئ مهما توحش.. الإنساني برغم معاملته بمنتهى القسوة، إنها المرأة.. الأم.. الأخت.. الزوجة.. الابنة.. الجدة.. الإنسانة.. الكائن الحي».

وأكدت محاسن صابر، في تصريحات صحفية سابقة، أن الهدف من الإذاعة والمدونة ليس الترويج للطلاق، حيث أنها مؤمنة تمامًا أن المرأة عندما تفشل في الحياة مع زوجها فعليها أن تتخذ قرار الطلاق، مضيفة أن المطلقة لسيت وصمة عار لأهلها ولا لمجتمعها، فهي كأي إنسان من الممكن أن يمر بتجربة فاشلة في حياته، لكنها مرحلة ويمكنه بسهولة تخطيتها ومواصلة حياته بعدها.

ads