القاهرة : الخميس 23 نوفمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
الكابتن
الإثنين 17/يوليه/2017 - 03:08 م

حكايات من دفتر القمة.. أبرز 10 مفارقات فى تاريخ مواجهات القطبين

حكايات من دفتر القمة..
محمد مجاهد
dostor.org/1473571

يحمل تاريخ مباريات القمة الذى يمتد لـ69 عامًا وبالتحديد منذ موسم 1948، ما لا يعد ولا يحصى من المفارقات والنوادر والوقائع التى لا تخلو من الغرابة الخالدة فى أذهان من عاصروها، والمتوارثة جيلًا عن جيل.

ويستعرض "الدستور" من خلال هذا التقرير أبرز تلك الوقائع وأطرفها قبل انطلاق القمة رقم 114، والتى تفصلنا عنها بضع ساعات، والتى لا يبعد أن تأتينا بما يضاف لهذا السجل الحافل..

1-محمد عامر.. اتنين فى واحد

نبدأ بواقعة فريدة من نوعها شهدها لقاء الدور الأول فى موسم 1981-1982؛ حيث أحرز محمد عامر، لاعب الأهلى السابق، هدفًا بالخطأ فى مرماه بعد 50 ثانية فقط من انطلاق صافرة اللقاء، ليقطع بعدها كل شبر فى الملعب ذهابًا وإيابًا فى محاولة لتعويض خطأه، الأمرر الذى حدث بالفعل فى الدقيقة الرابعة من عمر اللقاء، أى بعد 3 دقائقق فقط من هدفه العكسى.

وقتها انتهت المباراة بالتعادل الإيجابى بهذين الهدفين، ليكن عامر اللاعب الوحيد الذى سجل للأهلى والزمالك فى مباراة واحدة.

2-شباب الأهلى يحرجون الزمالك

وفي عام 1985، تقدم الراحل محمود الجوهرى باستقالته من قيادة الأهلى قبل 10 أيام فقط من مباراة أمام الزمالك لخلافه مع صالح سليم، ومعارضته تعيين حسن حمدى فى منصب مدير الكرة بالنادى.

لم يعبأ "سليم" بالأمر، وقبل الاستقالة رغم تضامن 16 لاعبًا بالفريق مع "الجوهرى"، مقررًا معاقبتهم بالإيقاف لمدة شهر، وخوض مباراة القمة بالشاب، الذين استطاعوا الفوز 3-2.

وأصدر مجلس إدارة الأهلى وقتها بيانًا، جاء فيه: "إن آخر ما كان يتوقعه مجلس إدارة النادى الأهلى أن يتقدم الكابتن محمود الجوهرى باستقالته فى هذا التوقيت الحساس والحرج وبهذه الصورة التى تتنافى مع قيم وتقاليد النادى الأهلى الذى نشأ بين أحضانه لاعبًا ومدربًا".

3-حكم وابنه يديران مباراتى قمة

ومن أغرب الوقائع وأطرفها، إدارة مباريات القمة من قبل حكم أجنبى وابنه؛ حين أدار الحكم اليونانى فاساراس لقاء القمة رقم 56 فى السادس والعشرين من مايو عام 1985 الذى فاز فيه الزمالك بهدفى طارق يحيى والغانى إيمانويل كوارشى مقابل هدف لعلاء ميهوب، ثم خلفه ابنه بعد أكثر من 20 عامًا على إدارة القمة 96 فى الرابع من مارس 2006 الذى انتهى بالتعادل السلبى.

4- بيبو وبشير

أينما ذكرت القمة الشهيرة التى حملت رقم 89 موسم 2001-2002، ألقت الجملة الشهيرة للمعلق مدحت شلبى "بيبو وبشير بيبو والجون" بظلالها على أسماع الجمهور، والتى نطق بها انفعالًا بعد تكرار مراوغة خالد بيبو، نجم الأهلى السابق لنظيره بشير التابعى فى المباراة التى انتهت بنتيجة 6-1، وأحرز بيبو فيها 4 أهداف ليكون اللاعب الوحيد الذى سجل سوبر هاتريك طوال تاريخ مباريات القمة.

5-تعدى تيجانا على رضا عبدالعال.. مسألة انتماء

أعقب انتقال رضا عبدالعال والملقب بـ"الأسطى" من صفوف الزمالك لغريمه التقليدى الأهلى موسم 1992-1993 ثورة حانقة من جمهور الأبيض على لاعبه السابق، واصفًا إياه بـ"الهارب"، ليترجم إسماعيل يوسسف "تيجانا" الموقف على الملعب بالتعدى على زميله السابق فى أول ظهور له بالقميص الأحمر أمام الزمالك بالضرب من دون كرة على سبيل الانتقام من فعلته.

6-حذاء العميد وشيكا فى وجه جمهور الأحمر

شهدت مباراة الـ6-1 الشهيرة خروج حسام حسن، مهاجم الزمالك، رافعًا حذاءه فى وجه جماهير الأهلى، وأشار شقيقه إبراهيم بإشارات خارجة ردا على هجوم الأهلى عليهما.

فيما بعد تحول هجوم جماهير الأهلى للاعب محمود عبدالرازق شيكابالا، نجم نادى الزمالك، موجهين له وابلاً من السب والسباب فى كل مناسبة، باعتباره نجم الفريق الخصم وموضع آمال جمهوره.

ولم يرد شيكا على هذه الإهانات بالصمت، بل كان يشاكس جمهور الأهلى كلما واتته الفرصة حتى وصل به الأمر لرفع حذائه فى وجههم مرتين، كانت أخرهما خلال قمة 30 ديسمبر 2010، والتى انتهت بالتعادل السلبى 0/0 بعد تغييره وخروجه من المباراة.

7-تعادل الفريقين فى الانسحابات

تعود أولى وقائع انسحابات القمة لمباراة الدور الثانى موسم 1965-1966، وكان بطلها النادى الأهلى الذى انسحب لاعبوه بعد تقدم الزمالك بهدفين نظيفين وتم اعتبار الأهلى مهزومًا بنتيجة 2/0.

مرة أخرى ينسحب الأهلى أمام الزمالك موسم 1970/1971؛ وكانت النتيجة التعادل 1/1 حتى احتسب الحكم الديبة ركلة جزاء للزمالك، نجح فاروق جعفر فى تحويلها لهدف، لتنقلب المباراة رأسا على عقب، وتحدث أعمال شغب من الجماهير الحمراء يتبعها مشاجرة بين اللاعبين أُلغيت على أساسها المباراة ثم الدورى بأكمله.

وبعد مرور 25 عامًا على تلك الواقعة عادت ظاهرة الانسحاب للقاءات القمة، ولكن هذه المرة من جانب نادى الزمالك عندما انسحب اللاعبون في موسم 1995/1996 اعتراضًا على قرارات حكم اللقاء قدرى عبدالعظيم، بعد احتسابه الهدف الثانى للأهلى الذى سجله حسام حسن، ليعتبر الزمالك مهزومًا بهدفين نظيفين، وصدر وقتها قرار بحل اتحاد الكرة وكذلك مجلس إدارة نادى الزمالك وتغريمه 150 ألف جنيه كما تم إيقاف خالد الغندور لاعب الزمالك 6 أشهر.

بينما وقع الانسحاب الأشهر فى لقاء الدور الثاني لموسم 98-99، بعد طرد لاعب الزمالك أيمن عبدالعزيز، بعد خمس دقائق من البداية لتداخل عنيف على إبراهيم حسن.

قام جهاز الزمالك على إثره بالانسحاب ليفوز الأهلى 2-0 كنتيجة اعتبارية، والعجيب أن فاروق جعفر كان بطل واقعتيّ انسحاب الزمالك، حيث كان مديرًا فنيًا للأبيض وقتها.

8-إبراهيم سعيد.. الطرد أسلوب حياة

وانفرد إبراهيم سعيد، لاعب الأهلى والزمالك السابق، بظاهرة بكونه اللاعب الوحيد الذى حصل علي بطاقة حمراء مع الأهلى ضد الزمالك؛ وذلك خلال لقاء الـ6-1 الشهير عقب مشادة مع تامر عبدالحميد قبل نهاية المباراة، ومع الزمالك أمام الأهلى، موسم 2005 خلال مباراة فاز فيها الأهلى أيضًا بنتيجة3-0.

9-مشادة جوزيه وحسام حسن

اشتهر حسام حسن بسرعة الانفعال، وخوض المشادات، إلا أن تظل الواقعة الأبرز فى مشواره التدريبى عندما قاد الزمالك عام 2011.

ads