القاهرة : الأربعاء 26 يوليه 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
تحقيقات
الإثنين 17/يوليه/2017 - 05:20 ص

على الرغم من قرار الإغلاق.. «إبسوس» تعمل تحت حماية مسئولى محافظة القاهرة!

أرشيفية
أرشيفية
هايدي حمدي
dostor.org/1472579

أصدرت وزارة القوى العاملة قرارًا بإغلاق شركة إبسوس مصر للخدمات الاستشارية، فى 20 يونيو 2017، وذلك طبقًا لنص المادة 215 من قانون العمل 12 لسنة 2003؛ لوجود مخالفات تتعلق بالصحة والسلامة.

ونشرت القوى العاملة، في بيان لها، أن إصدار قرار الإغلاق يعود إلى عدم التزامها بإجراء تقييم المخاطر، وإعداد خطة طوارئ لحماية المنشأة والعاملين عند حدوث الكارثة، وعدم تأمينها ضد مخاطر الحريق، وعدم وجود تقرير من إدارة الحماية المدنية باستيفاء المنشأة لاشتراطات الحماية المدنية.

ورغم صدور قرار رسمي من وزارة القوى العاملة، بغلق الشركة الكائنة بحى دار السلام فى القاهرة، إلا أن اللواء محمد صبرى عبده، رئيس الحي، امتنع عن تنفيذ قرار الوزارة.

وبدورها، حاولت «الدستور» التواصل مع محافظة القاهرة، من خلال الدكتورة جيهان عبد الرحمن نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية، إلا أنها رفضت التصريح عن أسباب عدم تنفيذ قرار الوزارة.

ويذكر أن مصلحة الجمارك حررت محضر أعمال ضد الشركة للسؤال عن الدفاتر والمستندات الخاصة بها، ومعرفة حجم تعاملاتها، والوعاء الضريبي لها خلال أعوام 2010 و2011 و2012 و2014، وحددت مأمورية ضرائب الشركات المساهمة الوعاء الخاضع للضريبة، وتبين خلال الفحص وجود 21 مليونا و261 ألفا و984 جنيها، وذلك عن فترة 2011.

وفي سياق متصل، قال المستشار أنور الرفاعي المحامي بالنقض ورئيس المركز الوطني للدفاع عن حرية الصحافة والإعلام، في تصريحات له، إن المركز تقدم ببلاغ للنائب العام ضد «إبسوس» للأبحاث، بتهمة التزوير ومساندة جماعة الإخوان الإرهابية والقنوات الأجنبية، موضحًا أن الشركة متخصصة في إصدار التقارير عن نسب المشاهدة، وما يترتب على ذلك من تحديد نسب الإعلانات.

وأضاف الرفاعي أنها تعمل التقارير لصالح قنوات بعينها، على رأسها القنوات الإخوانية التي تقوم بنشر الشائعات الهدامة ضد مصر، بغرض خداع المشاهد لتنفيذ أجندة الإضرار بمصالح البلاد، مشيرا إلى أن الشركة ترفع نسب المشاهدة للقناة التي تدفع أكثر، وتتعمد تغيير الحقائق الصادرة عن ترتيب القنوات، الأمر الذي دفعه للمطالبة في بإيقاف نشاط الشركة في مصر، وغلق مكاتبها، وعدم الاعتداد بتقاريرها الوهمية، ومنع نشرها.

جدير بالذكر أن «إبسوس» هي شركة عالمية للأبحاث والخدمات الاستشارية، ومقرها العالمي في باريس، تأسست في عام 1975، وتجري استطلاعات تتعلق بنسب مشاهدة قنوات التلفزيون المصرية.

على الرغم من قرار الإغلاق.. «إبسوس» تعمل تحت حماية مسئولى محافظة القاهرة!
ads