القاهرة : الإثنين 25 سبتمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
إسلام سياسى
السبت 15/يوليه/2017 - 09:17 م

باحث إسلامي: سوريا ضمان بقاء «داعش» فى المنطقة

الباحث الإسلامي باهر
الباحث الإسلامي باهر عبد العظيم
dostor.org/1470343

لحقت بتنظيم داعش الإرهابي فى العراق خسائر كبيرة بعد إخراج المتطرفين من مدينة الموصل، عقب ثلاث سنوات من السيطرة على المدينة.

وقال باهر عبد العظيم، الباحث فى الحركات الأصولية، إن سيطرة القوات العراقية على الموصل التي كانت تعتبر مركز الخلافة المزعومة، ضربة قوية للتنظيم، لكنها ليست القاضية، فتحرير الموصول من الدواعش لا يعني خلو المدينة من عناصر التنظيم أو مؤيديه، فالتحدي المقبل لدى أجهزة الأمن هو كيفية القضاء على البؤر والخلايا النائمة.

وأضاف أن هناك معارك أخرى لا تقل أهمية عن معركة الموصل مثل معركة تلعفر، ومن المؤكد أن العملية تستغرق المزيد من الوقت مثلما استغرقت عملية تحرير الموصل، ومع تحرير مدينة تلعفر يعتبر التنظيم بذلك قاب قوسين أو أدنى من النهاية، حتى وإن تبقى جيوبه على طول الشريط الحدودي مع سوريا.
وعن مستقبل التنظيم فى العراق بعد تحرير الموصول، أكد عبد العظيم، أن استمرار تعقد الأزمة السورية سيعطي التنظيم فرصة لإعادة بناء نفسه من جديد، إذ إن قبلة التنظيم حال خروجه من العراق ستكون سوريا، لذلك فمن مصلحة التنظيم عدم توصل الفصائل المتنازعة فى سوريا إلى حلول جذرية تنهي معاناة الشعب السوري وتوحد الجهود فى مكافحة جميع التنظيمات الإرهابية.

وأوضح أن التنظيم سيعمل بكل ما أوتي من قوة على إفساد جميع الاتفاقيات التي ستعقد بين نظام الرئيس الأسد والأطراف الآخرى، حتى يتمكن من إطالة أمد الأزمة أطول فترة ممكنة يتمكن خلالها من إعادة هيكلة قواه ونظم صفوفه.

ads