القاهرة : الثلاثاء 17 أكتوبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
تحقيقات
الإثنين 19/يونيو/2017 - 01:51 م

3 أسباب وراء حذف "التعليم" ثورتي" 25 يناير و30 يونيو" من التاريخ

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
سها يحيى
dostor.org/1440313

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أنه تم الانتهاء من وضع المنهج الجديد لمادة التاريخ لطلاب الثانوية العامة، والذى يتم تدريسه العام المقبل، وكشفت عن حذف كل ما يخص الحديث عن ثورتي 25 يناير و30 يونيو من مناهج مادة التاريخ للثانوية العامة.

وجاء حذف ثورتي 25 يناير و30 يونيو من التاريخ لعدة أسباب..

- "معايير عالمية"
كشف الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام ورئيس امتحانات الثانوية العامة بوزارة التربية والتعليم، في تصريحات صحفية له، أمس الأحد، أن منهج التاريخ الجديد الذي سيدرسه طلاب الثانوية العامة سوف يعتمد على الأحداث العالمية أكثر من الأحداث المحلية، موضحًا أن كتاب التاريخ الجديد تم تأليفه بمعايير عالمية، وبالتالي من الطبيعي ألا يحتوي على الجزء الخاص بثورات مصر الأخيرة.

- "تسبب قلق"
من جانبه، أوضح ممدوح قدري، مستشار مادة التاريخ بوزارة التربية والتعليم، في تصريحات له، أول أمس، أنه لا يتم تسجيل أي أحداث تاريخية في الكتب الدراسية قبل مرور 20 عامًا عليها، مضيفًا أن السبب في حذف ثورتي 25 يناير و30 يونيو، هو أن هذه الثورات تسبب قلقًا، ولابد من حذفهم، ووجودها في كتاب التاريخ للثانوية العامة، السنوات الماضية، كان خطأ كبير.

- "التفاعل مع القضايا"
وأكد الدكتور حسن شحاتة، أستاذ المناهج بكلية التربية جامعة عين شمس، خلال حوار له في برنامج "ساعة من مصر"، على فضائية "الغد"، أن حذف ثورتي 25 يناير و30 يونيو من منهج التاريخ للمرحلة الثانوية جاء لضرورة أن يكون لدى الطالب قدرة ومهارة تسمح له بأن يتفاعل مع القضايا العامة في المجتمع، وليس حفظ معلومات محددة داخل كتاب وإعادتها في الامتحان، متابعًا أن وضع ثورتي 30 يونيو أو 25 يناير في التاريخ هو خطأ، لأن وضع موضوعات معاصرة يعيشها الطالب تزييف للوعي وإلغاء لعقل المتعلم.

ads