القاهرة : الأربعاء 16 أغسطس 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
المثقف
الأحد 18/يونيو/2017 - 11:05 م

إيناس عبدالدايم: الغناء لا يحارب الإرهاب (حوار)

إيناس عبدالدايم
إيناس عبدالدايم
حسام الضمراني
dostor.org/1439677

قالت الدكتورة إيناس عبدالدايم، رئيس دار الأوبرا، إنها لا تحبذ فكرة مواجهة الإرهاب بالغناء والحفلات، مشيرة إلى أن الأهم لديها هو محاولة تقديم فنون جميلة ومحترمة، من خلال سحب طاقة وحماس الشباب، وتوجيهها بشكل إيجابى.
وكشفت فى حوار مع «الدستور» عن بروتوكول تعاون جديد مع تونس بصدد تجهيزه خلال الفترة المقبلة، إضافة إلى تفعيل دور مركز تنمية المواهب، والتركيز على اكتشاف المواهب الخاصة بالأطفال.
■ بداية.. ما فعاليات دار الأوبرا لمواجهة الإرهاب حاليًا وخلال الفترة المقبلة؟
- لا أحبذ فكرة مواجهة الإرهاب بالغناء، لكن محاولة تقديم فنون جميلة ومحترمة تتم من خلال سحب طاقة وحماس الشباب وتوجيهها إلى شكل إيجابى هو الأهم بالنسبة لى.
مواجهة الأفكار المتطرفة والإرهاب عبارة كبيرة تتم من خلال تضافر عدد من المؤسسات، التعليمية والثقافية والصحية، وسنحاول خلال الفترة المقبلة، بدءًا من محافظة المنيا، تقديم علاج نفسى وثقافى وفنى لجيل نحاول أن نجعله غير مشوه، ويحب الفن والثقافة بشكل عصرى، وزيادة تأثيره فى أسرته وأصدقائه.
■ لماذا يغلب الطابع الصوفى على ٤٤ حفلة تنظمونها فى رمضان؟
- لدار الأوبرا سنويًا عدد من السهرات والحفلات فى شهر رمضان على المسرح المكشوف تختلف تماما عن باقى المسارح، ونستعد لها قبل بدء الشهر، من خلال عدد من الاجتماعات التى ينفذها البيت الفنى بقيادة الدكتور مجدى صابر.
أما غلبة الاتجاه الصوفى على برنامج فعاليات دار الأوبرا، فترتبط بكونه اتجاهًا انتشر مؤخرًا فى العالم، ورغم أن حفلات الدار تتنوع بين الإنشاد والصوفية، فإن لكل حفل طابعًا خاصًا به.
وفى بداية فعاليات المهرجان الرمضانى، لفت انتباهى فى حفلة فرقة «الحضرة» حضور عدد كبير من الأجانب، ثم قدمنا حفلات أخرى لدينا الوديدى ويحيى خليل ونسمة عبدالعزيز ومنال محيى الدين، فضلًا عن الليالى العربية والآسيوية المتميزة جدًا، مثل ليلتى إندونيسيا وتونس.
■ ما تفاصيل اتصالاتكم مع وزارة المالية بعد استقالة فنانين بسبب تخفيض الرواتب؟
- عقدنا عدداً من المقابلات مع مسئولين بوزارة المالية، وحاليا بصدد وضع خطوات عملية، مع مراعاة التعقيدات التى تواجهها الدولة، والتى برغم وجودها يتولد لدى الجميع وعى كافٍ بأهمية الدور الذى تقدمه الفنون والثقافة، لذلك أنا متفائلة بالإجراءات التى تم وضعها من قبل وزارة المالية.
■ هل أثرت عليكم دور الأوبرا المنشأة حديثًا بالخليج فيما يتعلق بالفنانين والرواتب؟
- لا شك أن الفترة الأخيرة شهدت طفرة كبيرة على المستوى الفنى فى عدد من الدول العربية، التى شهدت افتتاح دور أوبرا عديدة بإمكانيات ضخمة، الأمر الذى يسعدنى كثيرًا، ويوجد تعاون بين دار الأوبرا المصرية وبين الأوبرات الخليجية، لكن دار الأوبرا المصرية لديها تاريخ حافل فى ذاكرة الفن المصرى والعربى، وذلك بفرقها وتكويناتها التى تحتاج فى دور الأوبرا الأخرى ما بين ٢٠ إلى ٣٠ سنة.
حفلات تلك الدور تؤثر علينا بالطبع، لكن لكونها حفلات غير مستمرة أو موسمية، لا نتأثر كثيرًا، ومع الحالة الاقتصادية التى تشهدها مصر، وارتفاع سعر الدولار، والدفع يكون به من قبل هذه الدور، يمثل ذلك إغراءً للفنانين المصريين، لكنى أؤكد أن لدى ثقة فى فنانينا وأولادنا بأنهم لن يضحوا بدار الأوبرا المصرية ويتركونها.
■ ما أسباب قلة استضافة الأوبرا لفرق عالمية؟
- آثار تعويم الجنيه كانت كبيرة، خاصة أن دار الأوبرا تتعاون بالدولار مع الفرق الأجنبية من خلال تحويل أموالهم عبر البنك المركزى، وبالتالى أصبحت تكلفة تعاقداتهم أكبر، بجانب الميزانية المحددة من قبل الدار، لكنى تعاملت مع هذه الأزمة، وأؤكد أن الجمهور لم يشعر بهذا.
ولجأنا فى محاولة لحل الأزمة إلى الفرق المصرية وندعمها، وأرجأنا حفلات بعض الفرق الأجنبية للعام المقبل، لحين استقرار سعر الدولار، ومن ثم استضافتها مرة أخرى.
■ ما أهم بروتوكولات التعاون بين دار الأوبرا المصرية والدور العربية؟
- اتفقنا على إعداد بروتوكول تعاون بين الأوبرا المصرية ونظيرتها التونسية خلال الفترة المقبلة.

ads