القاهرة : الإثنين 23 أكتوبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
فن
الجمعة 19/مايو/2017 - 09:33 م

رقصة شفيقة القبطية في المحكمة تلغي أوامر الخديو بغلق الملاهي الليلية

شفيقة القبطية
شفيقة القبطية
وائل توفيق
dostor.org/1405810

رسم الفراعنة على جدران مقابرهم نقوشًا لنساء يرقصن على أنغام وآلات موسيقية متعددة، فلو دبت الحياة فى تلك الرسوم لما وجدنا اختلافًا بينها وبين راقصات العصر الحديث.

وفي القرن التاسع عشر، ظهرت الراقصة «شفيقة القبطية»، التي اشتُهرت برقصة «الأكواب»، حيث تضع الأكواب المملوءة بالشراب على بطنها وتميل بظهرها إلى الخلف حتى تلمس يداها الأرض، وتستمر فى الرقص دون أن تسقط من الأكواب نقطة واحدة.

ولشدة شهرتها، فى تلك الفترة، كان لها موكب يشبه موكب الخديو عباس، وكانت تستقل عربة تجرها ستة جياد، بجوار كل جياد «أمشجي» يمهد الطريق لمرور الموكب، فاختلط الأمر على الناس بين الموكبين، مما أغضب الخديو عباس، فأصدر الأوامر بإغلاق جميع مقاهي الرقص الليلية، بحجة أنها مصدر للإنحلال والفساد.

ضاق أصحاب المحلات والملاهي الليلية بأمر الخديو، فأقاموا دعوى إلى المحكمة المختلطة، وأحضروا «شفيقة» أمام المحكمة لترقص بالأكواب التى اشتهرت بها، فصدر حكم قضائي من المحكمة باعتبار الرقص الشرقي من أهم الفنون التى لا تفسد أذواق الناس، وتمت اعادة افتتاح المحلات والملاهي الليلية من جديد.

ads
ads