القاهرة : السبت 16 ديسمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
تحقيقات
الجمعة 19/مايو/2017 - 12:52 م

سالم عبدالجليل ومكاري يونان.. تطرف يقود لـ"المحكمة"

سالم عبدالجليل ومكاري
سالم عبدالجليل ومكاري يونان
سها يحيى
dostor.org/1405371

"عقيدة المسيحين فاسدة"، تصريحات استفزازية جاءت على لسان الشيخ سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف السابق، منذ عدة أيام، أثناء تفسير آية من سورة "آل عمران"، خلال برنامجه "المسلمون يتساءلون"، ليثير أزمة بين المسلمين والأقباط، ورد عليه الأنبا مكاري يونان رئيس الكنيسة المرقسية الكبرى في القاهرة، بتصريحات أكثر استفزازًا بالإساءة إلى الدين الإسلامي، ليتحول الأمر من آراء عقائدية إلى إساءة للأديان السماوية.

سالم عبد الجليل
وقال عبد الجليل في برنامجه، "إن المؤمنين بالمسيحية لن تُقبل توبتهم قبل الموت مباشرة، والأفضل لهم التوبة والإيمان بالإسلام قبل ساعة الموت".

ووجه رسالة إلى الأقباط: "إنتم طيبين وبشر وهنعمالكم كويس وإخواتنا في الإنسانية، لكن العقيدة اللي إنتوا عليها فاسدة، وارجعوا لربكم، رجعتوا لربكم أهلا وسهلا ولو مرجعتوش أهلا وسهلا، إخواتنا هنعيش في العالم ليس فقط في الوطن، متحابين ومسالمين، ليكم عندنا المحبة والمعاملة الحسنة، ومن ناحية العقيدة لازم تعرف إنها فاسدة، علشان متجيش تقول يوم القيامة محدش قالنا".

وفتحت تصريحات عبد الجليل النار عليه، حيث واجه موجه هجوم شديدة إثر تصريحاته، التي كّفر فيها الأقباط، وانطلقت الدعاوى المطالبة بمحاكمة «عبد الجليل» بتهمة ازدراء الأديان بعد تصريحاته.

وحددت محكمة جنح أول أكتوبر، جلسة 24 يونيو المقبل، لنظر أولى جلسات محاكمة الشيخ فى اتهامه بازدراء الأديان، وهى الجنحة المباشرة التى أقامها المحامى نجيب جبرائيل.

مكاري يونان
رد الأنبا مكاري يونان، رئيس الكنيسة المقسية الكبرى في القاهرة، على الشيخ سالم عبد الجليل، في فيدو نشرته قناة "الكرمة" التابعة للكنيسة الأرثوذكسية المصرية، أثناء لقاء مع الأقباط في الكنيسة، قائلًا: "إحنا أصل البلد، وإن كان الإسلام ضغط علينا وعددنا قل، إلا أن لازم الكل يعرف أن مصر مسيحية، وإن جدك وأبو جدك مسيحي، وأعرف يا حبيبي أنه بالسيف والرمح بقيت مسلم واللي ساب المسيحية كان بسبب السيف والرمح، وإحنا عقيدتنا اللي بتقول عليها فاسدة هي عقيدة الطهارة ونقاوة القلب".

وآثارت تصريحات يونان غضب المسلمين لإساءته للإسلام، واعتبرونه لا يختلف عن "عبد الجليل" في التطرف وازدراء الأديان، وعلى نفس الطريقة التي سقط بها "عبد الجليل" في تهمة ازدراء الأديان، سقط الأنبا مكاري يونان معه.

وقال المحامي بالنقض طارق محمود، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي محمد الغيطي، أمس، إنه أقام دعوى ضد الأنبا مكاري بسبب تصريحاته حول نشر الإسلام بالسيف، بتهمة ازدراء الأديان، قائلًا "إن هذا الكلام تطرف، وما تمر به مصر لا يحتمل كل هذه التصريحات المتطرفة".

ads