القاهرة : السبت 27 مايو 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
عالم
الإثنين 20/مارس/2017 - 11:15 م

انشقاق 13 ضابطا من حركة العدل والمساواة السودانية بزعامة «جبريل»

 جبريل
جبريل
عبير سليم


أعلن عدداً من ضباط حركة العدل والمساواة السودانية (المسلحة) سحب دعمهم وتأييدهم للدكتور جبريل إبراهيم قائد الحركة، والانضمام لحركة (العدل والمساواة الجديدة) بقيادة المهندس منصور أرباب يونس، وذلك بسبب اعتراضهم على طريقة الدكتور جبريل في قيادته للحركة.

وقال بيان وقعه 13 ضابط رفيعاُ من الحركة، نيابة عن ضباط وجنود آخرين، اليوم الاثنين، "جبريل لم يعد بعد اليوم قائدا أعلى لقواتنا.. اننا في حلٍ من أي إلتزامات سياسية أو عسكرية تحت قيادته"، وفقا لـ "سودان تربيون".

وعين الدكتور جبريل ابراهيم، رئيسا للحركة بعد استشهاد مؤسسها وزعيمها الدكتور خليل إبراهيم، في ديسمبر 2011.

وأعلن البيان ولاء المنشقين التام لحركة (العدل والمساواة السودانية الجديدة) وتأييدهم الكامل لمؤسسات وقيادة الحركة بقيادة الفريق أول مهندس منصور أرباب يونس- القائد الأعلى لقواتها، ووضع كل قواتهم وعتادها العسكري تحت تصرف القيادة العليا للحركة والالتزام بنظامها الأساسي وكافة قوانينها ولوائحها.
وأكد البيان تأييد المنشقين لقرارات المجلس التشريعي لحركة العدل والمساواة الصادرة في الثالث والعشرين من شهر مايو لعام 2015 وما ترتب عليها من إجراءات وقرارات ومؤسسات.

وأعلن مجموعة تزعمها منصور أرباب وحذيفة محي الدين في مايو 2015 إقالة زعيم الحركة جبريل إبراهيم، وعلى إثر ذلك أعفى الأخير أرباب من أمانة شؤون الرئاسة بالحركة وحذيفة محي الدين من أمانة الشؤون الثقافية.

وأعلنت حركة العدل والمساواة الجديدة المشاركة في عملية الحوار الوطني بالخرطوم في ديسمبر 2015، وابتعثت وفد مقدمة لترتيب وصول رئيس الحركة منصور أرباب وبقية القيادات، لكن الحركة عدلت لاحقا عن موقفها وقررت مقاطعة عملية الحوار والابتعاد عن خواتيمه.






ads