القاهرة : الثلاثاء 23 مايو 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
القبلة
الإثنين 20/مارس/2017 - 09:26 م

وكيل كلية الشريعة والقانون بدمنهور:العلم سبيل الخلاص من أزمات العصر

وكيل كلية الشريعة
وكيل كلية الشريعة والقانون بدمنهور
سارة أشرف

نظمت كلية الشريعة والقانون بدمنهور جامعة الأزهر، ندوة بعنوان "العلم وأثره في نهضة الأمم"،اليوم الإثنين ، بحضور الشيخ عبدالباسط عبد السلام محمد، مدير عام الدعوة والإعلام الدينى ورئيس لجنة الفتوى بالبحيرة ،والشيخ محمد جمعة مبروك، مدير الدعوة ،والشيخ سامى محمد، الموجه العام بالأزهر،والدكتور أحمد برج، وكيل الكلية.
وقال الدكتور أحمد برج، وكيل الكلية ،إن العلم هو أحد مقومات الحياة؛ فهو ضرورة من ضرورياته كالمأكل والمشرب وغيرها، وهو العمود الأساسي في تطور المجتمع، وإنتاج وسائل يستطيع الإنسان من خلالها مواكبة العصور المزدهرة، وتنشئة مستقبل مشرق له ولعائلته، لافتًا إلى أن العلم يتلخص في قسمين : العلم التاريخي، وهو العلم الذي يستمده الشخص ويتناقله عبر الأجيال، ومن ثقافة أجداده وآبائه، فهو ليس علمًا مكتسبًا في هذه اللحظة، أو سوف يُكتسب في المستقبل، ولكنه موجود بالفعل بوجود الأجداد والآباء، ومن الثقافة التي توارثتها الأجيال عبر الزمان، وأما العلم المعاصر، فهو العلم الحديث والضروري لبلوغ غاية هذه الحياة، ولمعرفة مدى تطوراتها، ومسايرة العالم لكي يستطيع الإنسان العيش فيه، كما أنه يكتسب علمًا غزيرًا، ويزيد من خلفيته التعليمية والعلمية في هذا المجال.
وأضاف:أن العلم لا يُكتسب بمجرد إرادة الإنسان ذلك، أو بمجرد إعجاب الفرد بالعلم والتعليم، وبذلك يصبح عالمًا، لكن هناك مقومات ووسائل، تساعد على اكتساب العلم، سواءٌ في العصر القديم أو في العصر الحديث، ومن أهمها: الأسرة، وهي المقوم الأساسي والركيزة الأساسية في معرفة الإنسان بشتى نواحي الحياة، وأيضًا في المحافظة على هذه المعرفة وتنميتها، والإنترنت والحاسب الآلي، أو بشكل عام وسائل التكنولوجيا، والوسائط التقنية الحديثة التي تساعد الإنسان على اكتشاف معلومات أكثر وأكثر، وتوفير ما يريده، حيث سُمي هذا العصر بثورة المعلومات، وأيضًا التلفاز والمكتبات العامة التي تساعد على تحصيل أكثر للعلم، وبالتالي يجب علينا نحن - الجيل الحالي-  أن نحافظ على هذا التراث العظيم من المعلومات، والإضافة إليه، بل وإضافة المزيد من ثورات المعلومات؛ حتى نتقدم ونزدهر ونصبح كدول العالم الحديثة.
وأوضح برج، أن أهمية العلم لا تتوقف على تحصيل المعلومات فقط؛ بل تتعدى إلى ما بعد ذلك بمراحل، فالعلم نور كما يُقال، ونور الله لا يُؤتى لعاصٍ، فهو شعلة الأمم ونورها الذي يُضيء الكون، فهو يصنع الحياة الكريمة الراقية، وبالعلم تنهض الأمم، وتتحضر الشعوب، وبالعلم فقط نستطيع أن نقضي على الأمية المتفشية في بلاد العالم، وتعليم العالم حقوقه وواجباته، والتخلص من الفقر والجهل، وبالعلم يستطيع الإنسان كسر الحواجز، والتخلص من الأزمات التي يقع فيها.

ads